الغور الشمالي: أهالي أبو سيدو يشكون تردي خدمات مركز صحي البلدة وخطورة موقعه

تم نشره في الاثنين 15 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي - أبدى العديد من أهالي منطقة أبو سيدو بلواء الغور الشمالي استياءهم من واقع مركز صحي المنطقة الذي يفتقر للخدمات العلاجية والطبية، إضافة إلى موقعه الخطير المحاذي لقناة الملك عبدالله، مطالبين بنقله وتحويله إلى مركز شامل يتوفر فيه أطباء اختصاص.
وشكوا من تأخر طبيب المركز ومحدودية دوامه اليومي، موضحين أن الطبيب يأتي للمركز الساعة الثانية عشرة ويغادر الساعة الواحدة.  
وأوضح المواطن محمد صقر أنهم يضطرون لقطع مسافات بعيدة للذهاب إلى مستشفى أبوعبيده أو مستشفى معاذ بن جبل لتلقي العلاج.
 وتحول الظروف المالية التي يعاني منها أهالي اللواء وخصوصا أهالي المنطقة من مراجعة طبيب خاص، إذ يعتمد أغلبهم على العمل في المزارع بأجور رمزية لا تغطي كلفة العلاج باهظ الثمن والذي يشكل عبئا ماليا عليهم.
 وتشكو فاطمة علي من نقص الأدوية في المركز، موضحة أن نقص الأدوية في المركز أجبرها على شرائه من الصيدلية على نفقتها الخاصة، علما أن لديها تأمين صحي، فيما تتقاضى راتبا قدره 60 دينارا من صندوق المعونة لا يكفي لسد الاحتياجيات الأساسية.
ويشير أهالي المنطقة إلى أن المركز لا يفتقر فقط للخدمات العلاجية بل إن موقعه يعد مشكلة بحد ذاتها.
ويقع المركز في الجهة المقابلة لقناة الملك عبدالله، ما يدفع المواطنين إلى قطع جسر متهالك للوصول إليه معرضين أنفسهم لخطورة الوقوع في القناة، خاصة الأطفال.
من جانبه، أقر مصدر صحي من مديرية الصحة بالوضع المتردي للمركز الصحي، مشيرا إلى تفاقم معاناة المواطنين في حال قطع الجسر المتهالك للوصول إلى المركز المعني، مؤكدا وجود مطالبات ومخاطبات من أجل حل المشكلة.
 وأرجع المصدر تأخر دوام الطبيب إلى نقص في الكادر الطبي، إذ يتناوب الطبيب بالدوام بين مركز صحي كريمه ومركر صحي أبو سيدو، مبينا أنه سيصار إلى حل المشكلة من خلال تعيينات الأطباء عن طريق الوزارة قريبا جدا.

التعليق