نقباء: الورقة النقاشية الخامسة تعبر عن رؤية ملكية سديدة لمواجهة التحديات

تم نشره في الاثنين 15 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

محمد الكيالي

عمان- أكد نقباء أهمية ما جاء في الورقة النقاشية الخامسة لجلالة الملك عبدالله الثاني، بعنوان "تعميق التحول الديمقراطي: الأهداف، والمنجزات، والأعراف السياسية"، مشددين على أن جلالته هو الحامي الأول والرئيس للإصلاح في الأردن.
وشددوا في حديثهم لـ"الغد" أمس، على أهمية الإسراع في وتيرة الإصلاح الشامل خاصة أن الأردن كما الدول العربية الأخرى يمر بأوضاع إقليمية صعبة، ترهق الاقتصاد المحلي، بدون اللجوء إلى جيوب المواطنين الذين يعانون من الغلاء المعيشي وتفشي الفساد والفاسدين.
وفي هذا السياق، قال نقيب المهندسين الزراعيين المهندس محمود أبو غنيمة إن "الإنجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية في الدولة الأردنية مقدرة، على أننا كنا نأمل أن تكون أكثر اقترابا من الواقع الحقيقي لهذا الوطن، وأقرب الى قيم العدالة والشفافية مما هي عليه الآن".
ولفت إلى أن هذه الإنجازات، خطوة تقدم الأردنيين الى طريق الإصلاح المنشود إن توافرت إرادة سياسية مؤمنة بضرورة المضي في طريق الإصلاح الحقيقي الذي ينشده المواطن حرصا وحبا في هذا الوطن.
وأضاف أبو غنيمة أنه في إطار الحديث والنقاش حول الورقة النقاشية الملكية الخامسة، "نعم، يجب المضي في إنجاز قانون انتخاب جمعي عصري وتوافقي، يرضى عنه المواطن وتتوافق عليه جميع مكونات الشعب".
ولفت إلى أن بوابة أي إصلاح وتقدم وتطور لهذا الوطن تكمن في إيجاد آلية، تكرس مفاهيم العدالة والمساواة والشفافية في اختيار ممثلي الشعب ومحاسبتهم في حالات التقصير ليكونوا أمناء على الوطن.
وشدد أبو غنيمة على ضرورة إيجاد حراك مجتمعي تشارك فيه مكونات الشعب، بعيدا عن لغة الإقصاء والتهميش ومفردات التعصب والمغالاة والتخوين.
وبين أن هذا الحراك يجب أن يعتبر الجميع أنهم جزء منه، وأن الوطن هو القيمة الكبرى التي يجتمع الأردنيون عليها جميعا ولا يختلفون أبدا عليها.
وأكد أبو غنيمة أنه الضمانة الأكيدة لتجاوز ما يواجه الوطن من تحديات، ويجعل الجميع بلا استثناء روافع للوطن، يبنون على ما فيه من إيجابيات ويتعاونون جميعا لتقليل وإنهاء السلبيات والإشكاليات التي تواجه تقدمه وتطويره. بدوره، قال نقيب الممرضين والممرضات والقابلات القانونيات محمد حتاملة إن "ما جاء في الورقة النقاشية لجلالة الملك، توجيه ملكي مهم لكل المؤسسات والهيئات والمجتمع بافراده ومجموعاته".
وأكد حتاملة أن الإصلاح خيار أكيد لا رجعة عنه مهما اختلفت المتغيرات الإقليمية أو الدولية.
وأشار إلى أن ما ورد في الورقة، يعتبر جامعا وطنيا يعبر عن طموحات الشعب التي يمثلها الملك بمصداقية واقتدار، مبينا أن الورقة تعبر عن رؤية سديدة لمواجهة التحديات، بحيث إن الإصلاح، خط دفاع قوي عن الوطن.
وأضاف "نرى أن تنوع المجالات التي وردت في الورقة، يعبر عن نهج قيادي وإداري سليم، فالتحديات تؤثر في جميع مجالات الحياة، وبالتالي فإن الإصلاح يكون في المجالات كافة أيضا، لمواجهة الصعوبات التي تعترضه".
من جانبه، أثنى نقيب الأطباء البيطريين الدكتور نبيل اللوباني على ما جاء في الورقة النقاشية الملكية، مبينا أن الملك لامس مرة أخرى النقاط الذي يبحث عنها الشعب من أجل تحقيق إصلاح شامل في الوطن.
ولفت اللوباني إلى أن قضايا الفساد هي الأهم وهي التي تؤرق كاهل المواطن، داعيا إلى تكثيف الجهود لاجتثاث الفساد والفاسدين.

التعليق