استحداث بطولات جديدة وتجهيز حلبة سوفكس لرياضة السيارات

تم نشره في الاثنين 15 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً
  • عثمان ناصيف (وسط) يتحدث في المؤتمر الصحفي أمس - (من المصدر)

أيمن وجيه الخطيب

عمان- أعلنت الأردنية لرياضة السيارات ممثلة برئيسها التنفيذي عثمان ناصيف عن استراتيجيتها الجديدة للأعوام الخمسة المقبلة المتعلقة بتطوير رياضة السيارات، وذلك خلال الاجتماع الذي عقدته يوم أمس في نادي السيارات الملكي بحضور الإعلاميين.
وأعلن ناصيف على أن العمل يجري حاليا وفق توجهات سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس هيئة المديرين للأردنية لرياضة السيارات، لتنفيذ استراتيجية التطوير المستقبلية.
واعتماد حلبة سوفكس لاقامة سباقات الكارتينغ والسرعة والدريفت، وفق المواصفات والمقايس المتبعة في الاتحاد الدولي للسيارات (فيا).
حيث تم تقديم الوثائق المطلوبة للاتحاد الدولي، واجراء اتصالات مع شركة إبيكس العالمية لتجهيز الحلبات، من أجل المباشرة في تجهيز الحلبة، اضافة إلى اقامة سباق خاص لفئة السيدات للسرعة العام المقبل، وايجاد حيز للعنصر النسوي في كافة المجالات في رياضة السيارات.
وتطرق إلى اقامة بطولة للشركات تساهم في زيادة عدد المتسابقين تقوم بموجبه شركات السيارات بتوفير سيارات بأسعار مناسبة للمتسابقين، وسيتم العمل على تجهيزها وفق متطلبات تصنيفية تتيح للمتسابقين المشاركة في سباقات للرالي والسرعة، وسيجري العمل بين الأردنية لرياضة السيارات والاتحاد الدول من أجل اعتماد هذه البطولة التي ستساهم بشكل كبير في عودة عدد كبير من المتسابقين إلى السباقات ورفد دماء جديده في كافة السباقات.
ونوه ناصيف إلى احتمالية اقامة بطولة للشرق الأوسط للكارتينغ، وأن عدد متسابقي الكارتينغ في الأردن في تزايد مستمر، وشهدت بطولة الكارتينغ التي اختتمت مؤخرا إقامة 5 سباقات على حلبة جورد سبيد سنتر.
وأكد أن اعفاء قطع الغيار ومحركات واطارات سباقات الكارتينغ ، بات قرارا وشيكا، ما سيساعم من عملية دعم وتطوير قطاع الواعدين في رياضة السيارات وزيادة عدد المتسابقين العام المقبل.
وفي مجمل رده على عملية التطوير واستراتيجية الأردنية لرياضة السيارات قال ناصيف " رسالتنا واضحة وتتمحور في وضع أسس قوية في رياضة السيارات، حيث أن الصورة لم تتبلور عند متابعي هذه الرياضة التسويقية، ومنذ استلامنا لهذه الرياضة تم العمل بشكل جماعي على الخروج من حالة الإحباط التي تعاني منها رياضة السيارات، والعمل على تذليل الصعوبات والعراقيل، وحققت الأردنية لرياضة السيارات كمشروع وطني غير ربحي، نسبة كبيرة من النجاح خلال الثمانية أشهر الماضية، وحصل رالي الأردن 2014 على تقرير مميز من قبل الاتحاد الدولي للسيارات، ونفتخر في أن يكون الأردن سباقا في تنظيم السباقات في المنطقة، وسط ظروف اقتصادية غير مستقرة، كما تم اقامة 4 سباقات للسرعة والدريفت و5 سباقات  للكارتينغ، وتم اقامة راليين ضمن بطولة الراليات وسيقام راليين أخرين في شهر تشرين الأول (أكتوبر)
وتشرين الثاني (نوفمبر) المقبلين اضافة الى اقامة الجولة الأخيرة من سباقات الدريفت يوم 26 أيلول ( سبتمبر) الحالي في حلبة سوفكس والذي سيؤهل 20 متسابقا للمشاركة في سباق ريد بول للدريفت في شهر تشرين الأول (أكتوبر) المقبل ، اضافة إلى اقامة الجولة الأخيرة من سباقات السرعة في العقبة في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل" .
وأكد  ناصيف أن رياضة السيارات مكلفة وهو أمر يتطلب من الجميع العمل على إيجاد حلول ودعم مالي وفق استراتيجية جديدة تساهم في عملية التطوير والبناء .
وأضاف " لقد تم اعادة هيكلة الأردنية لرياضات السيارات بالكامل ، وسيتم تأسيس أقسام جديدة فيها تهتم بالمرأة والمتطوعين والعمل على توفير البيئة المناسبة للمتطوعين من خلال الدورات التوعوية المستمرة، وان الأمور تسير وفق الخطة المتبعة بعيدا عن أي عراقيل وعوائق قد تساهم في الحد من عملية التطوير".

ayman.alkhateeb@alghad.jo

@aymankhateeb99

التعليق