المصري: إسرائيل المنتهك الأول لحقوق الإنسان عالميا

تم نشره في الأربعاء 17 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - قال رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري إن كثيرا من دول العالم الثالث "لا تراعي حقوق الإنسان، بينما دول كبرى لها أكثر من وجه في السكوت على انتهاكات حقوق الإنسان لأسباب سياسية".
وأضاف، خلال ندوة بثتها إذاعة الجامعة الأردنية بعنوان "حقوق الإنسان بين الواقع والمأمول" ضمن برنامج (على الطاولة) أمس، إنه يوجد توافق ما بين الأديان والقرار المدني في احترام حقوق وكرامة الإنسان.
وعرض المصري النموذج الإسرائيلي في انتهاكات حقوق الإنسان بفلسطين المحتلة، مؤكدا "أن إسرائيل المنتهك الأول عالميا لأنها محمية من قوى ودول كبرى".
وقال إن 55 % من سكان الضفة الغربية سجنوا منذ العام 1967 تحت ذرائع مختلفة، فيما يبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين الآن في السجون الإسرائيلية نحو 12 ألف أسير وسجين.
من جهة ثانية، طالب المصري، خلال الندوة، بإلغاء الصوت الواحد في قانون الانتخابات لإفراز مجلس نيابي قوي له القدرة على تيسير أمور الدولة بكفاءة.
وأعرب عن ثقته بالقوات المسلحة الأردنية في الدفاع عن الأردن من التنظيمات الإرهابية خصوصا تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، مشدداً على أهمية الدور الذي تلعبه الأجهزة الأمنية في الحفاظ على الأمن الداخلي. كما أكد في الوقت نفس أهمية تمتين جبهتنا الداخلية وتحصينها من خلال التركيز على العدالة الاجتماعية.
وتساءل المصري عن "داعش" ومن أوجدها ومن يمولها، لافتا إلى أن هذه التنظيمات الإرهابية تسيء لصورة الإسلام وقيمه الأصيلة.
من جهته، قال وزير الإعلام الأسبق نبيل الشريف إن الدول العربية التي تشهد اضطرابات وظروفا أمنية صعبة تعاني في مجالات حقوق الإنسان.
وأشار إلى "أن هذه الدول ومنها العراق وسورية تعاني من فقدان الأمان والتمييز الطائفي، ما يؤدي إلى غياب العدالة والكوارث الإنسانية الكبرى".
على صعيد آخر، أقّر الشريف بـ"وجود بعض اختلالات في العمل الإعلامي بالأردن، ومنها حجب المعلومة أحيانا والرقابة وضيق الحكومات"، مشيراً إلى وجود قرابة 20 قانونا يتعلق بالصحافة والنشر في الأردن.
بدوره، عرض المفوض في مركز حقوق الإنسان موسى بريزات مفهوم حقوق الإنسان والدور الذي يضطلع به المركز في منع انتهاكات حقوق الإنسان، مشيرا إلى أن أبرز الشكاوى التي ترد للمركز هي "سحب الأرقام الوطنية، والعنف ضد المرأة".
يشار إلى أن برنامج "على الطاولة" يستضيف نخبا وقيادات سياسية وبرلمانيين ومثقفين ومفكرين لتناول قضايا تهم المواطنين.

التعليق