فاعليات شعبية بالكرك تثمن قرار الملك رد قانون التقاعد المدني

تم نشره في الثلاثاء 16 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

هشال العضايلة

الكرك – ثمنت فاعليات شعبية في محافظة الكرك الإرادة الملكية السامية برد قانون التقاعد المدني وعدم المصادقة عليه من جلالة الملك عبدالله الثاني.
وأكدت الفاعليات خلال اجتماع في ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية أمس أن قرار جلالة الملك جاء انسجاما مع الموقف الشعبي الرافض للقرار الخاص بمجلس الأمة والمتمثل بإقرار القانون ليخدم مصالح فئة معينة على حساب الأغلبية من الشعب الأردني، مشيرين إلى أن القرار جاء مرفوضا بسبب إقراره في وقت تعاني فيه الدولة من الصعوبات الاقتصادية المعروفة للجميع.
ورفع  الملتقى في بيان أصدره "الشكر العميق لمقام جلالة الملك لرد جلالته لقانون التقاعد المدني الذي منح رواتب تقاعدية لأعضاء مجلس الأمة نوابا وأعيانا بمبلغ خيالي وبما يخالف ما يقوله المنطق والقانون".
وأشار البيان إلى أن النواب والأعيان ليسوا موظفي حكومة بل أشخاص انتدبوا ليكونوا في موقع المشرع المراقب لعمل السلطة التنفيذية لا في موقع الباحث عن مغنم شخصي ولو على حساب قوت المواطن وإمكانات الوطن المالية، في ظل ظروف عسره اقتصاديا وأمنيا على مستوى المنطقة والمحيط والعالم".
وشدد البيان على أن جلالة الملك كان دائما ملاذ الشعب حين تدلهم الخطوب والشدائد، فخطوة مجلس الأمة بإقرار رواتب شهرية لأعضائه كان سيفضي إلى احتقان الشارع الأردني الذي يئن تحت وطأة ظاهرتي الفقر والبطالة.
وأكد البيان على وقوف كل أبناء الشعب الأردني خلف قيادة جلالته الحكيمة في مواجهة كل قوى الفساد التي تحاول النيل من الوطن، مشيرين إلى أن "الشعب والجيش والقوى الأمنية سيظلون الأوفياء دائما للعرش الهاشمي ورصاصة في صدر كل متآمر على أمن الوطن واستقراره ومستقبل أبنائه من ذوي الأجندات الخاصة وأعداء الخارج الذين لا يرومون للوطن خيرا".

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق