"عمومية" القوى تستنجد بالنظام الانتخابي لاتحاد الكرة وتخاطب "الدولي" مجددا

تم نشره في الخميس 18 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

مصطفى بالو

عمان- استنجدت الهيئة العامة لاتحاد العاب القوى، بنظام اتحاد الكرة الانتخابي، لاجراء تعديلات تتفق مع متطلبات الاتحاد الدولي لألعاب القوى، من قبل اللجنة الخماسية المكلفة بصياغة دستور انتخابي، من شأنه تعجيل انتخاب هيئة إدارية جديدة، بعد أن تأخرت الانتخابات منذ شهر آب (أغسطس) المقبل.
جاء ذلك خلال اجتماع الهيئة للاتحاد -مندوبي الأندية- الذي جرى في أمس بحضور 9 أندية إلى جانب اللجنة الخماسية التي تم تشكيلها مؤخرا، والتي تضم حسن أبو الطيب/ رئيسا، بسام العبادي، خضر رحال، عواد سريس وإبراهيم الدغيمات، وتم فيه مناقشة رد الاتحاد الدولي بشأن إجراء تعديلات على النقاط الانتخابية التي تضمنها كتاب اللجنة الخماسية، كما طرح مندوب نادي عمان أوراق النظام الانتخابي لاتحاد الكرة ومدى توافقه مع قانون اتحاد الكرة الدولي، الأمر الذي سهل الخروج بقرار بأغلبية أصوات الحضور، لصياغة قانون انتخابي لالعاب القوى يحظى بالموافقة من قبل الدولي، ويمهد الطريق أمام إجراء سريع للانتخابات ويقدم هيئة ادارية جديدة، بهدف انقاذ ما يمكن من اللعبة، التي تعيش حالة موت بطيء اداريا وفنيا، وتشهد عزوفا جماعيا من المدربين والحكام واللاعبين واللاعبات، حيث تم تكليف أمين السر السابق وممثل نادي السرحان اسامة السرحان، صياغة الدستور وفق نظام اتحاد الكرة ومخاطبة الدولي بذلك بانتظار الرد.
وجرى خلال الاجتماع مناقشة تجاوز الخطابات التي تحتاج لوقت طويل، للوصول إلى الهدف المنشود، بالتعجيل بإجراء انتخابات وتحديد موعد لها، ودعوة الهيئة العامة التي شاركت في انتخابات 2013، لانتخاب مجلس إدارة جديد وفق بعض النقاط التي اعتمدها الاتحاد الدولي، ومخاطبته إلى جانب الأولمبية بأسماء المجلس المنتخب من قبل الهيئة العامة، للاسراع في احياء اللعبة، الا أن المقترح قوبل بالرفض من قبل أغلب أصوات المجتمعين بالجلسة، وفضلوا المضي في خطوات الاتصال مع الاتحاد الدولي لألعاب القوى.

mostafa.balo@alghad.jo

 

التعليق