"صناعة الأردن" و"الجمارك" تناقشان معيقات قطاع الألبسة

تم نشره في الأحد 21 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- عقدت غرفة صناعة الأردن ودائرة الجمارك اجتماعاً لبحث كافة القضايا والمعيقات التي تعترض عمل قطاع صناعة الألبسة، بحضور رئيس غرفة صناعة الأردن أيمن حتاحت ومدير عام الجمارك منذر العساف وعدد من مديري المديريات والمراكز الجمركية وأعضاء مجالس الغرف الصناعية وممثل قطاع المحيكات عدنان طويلة.
وأكد العساف وحتاحت أهمية عقد الاجتماع الذي عقد مع شركات الألبسة للتباحث حول القضايا التي لها علاقة بمديرية الإدخال المؤقت، وذلك لتعزيز الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص للمساهمة في رفعة الاقتصاد الوطني وتطوير وتسهيل التبادل التجاري وتوفير بيئة جاذبة للاستثمار.
وتطرق  طويلة إلى إهمية قطاع الألبسة الذي بلغت قيمة صادراته حوالي 870 مليون دينار لعام 2013 وبنسبة نمو مقدارها 9 % عن العام 2012، حيث شكلت هذه الصادرات ما نسبته 17.4 % من مجمل الصادرات الوطنية.
وذكر طويلة أنه يوجد حوالي 1316 منشأة عاملة في هذا القطاع تشغل بصورة مباشرة وغير مباشرة حوالى 65 الف عامل، وأن القيمة المضافة في عملية تصنيع الألبسة تبلغ 37 % خلافا لما يعتقده الجميع من تدني هذه القيمة وأن صناعة الألبسة لا تعود على الاقتصاد الوطني بأية فائدة.
وتناول الاجتماع عدة مواضيع كان من أهمها تسهيل وتبسيط آلية اعتماد مادة الاقمشة المدخلة على نظام الادخال المؤقت المحوسب دون تحديد عرض الاقمشة والتخليص على منتجات مصانع الألبسة العاملة تحت وضع الإدخال المؤقت سواءً من المناطق الحرة أو من المصنع مباشرة وإجراءات الموافقة على نقل عبء وإجراءات معادلات التصينع إضافة إلى المطالبة بتخفيض غرامات بيانات الصادر.
وكذلك تناول إمكانية تمديد ساعات عمل المراكز الجمركية لتخفيض زمن الافراج، كما تم مناقشة كافة المعيقات التي تتعلق بآلية مضاعفة وتخفيض الكفالات العامة للشركات العاملة تحت وضع الإدخال المؤقت، ومطالبة ممثل قطاع المحيكات عدنان طويلة وشركات الألبسة برفع مضاعفات الكفالات، إذ تم الاتفاق على دراسة هذا الموضوع الذي يمس عمل كافة القطاعات الصناعية للخروج بنسب مضاعفات ترضي كافة الأطراف.

التعليق