الزعبي: امتحان الكفاءة الجامعية إلزامي لجميع الطلبة في دورته المقبلة

تم نشره في الأحد 21 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

عمان -  قال رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الدكتور بشير الزعبي إن امتحان الكفاءة الجامعية في دورته المقبلة سيكون إلزاميا لجميع الطلبة المتوقع تخرجهم في الجامعات الرسمية والخاصة.
واضاف الزعبي ان الهدف من الامتحان تقييم البرامج الأكاديمية في الجامعات وقياس مخرجات التعليم من حيث اتقان الطلبة للمهارات والكفايات اللازمة التي من المفترض أن يكتسبها الطالب أثناء فترة دراسته.
وأوضح أن الهيئة ستعقد الامتحان في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) ونيسان (إبريل) من كل عام، داعيا رؤساء الجامعات إلى حث الطلبة على التقدم للامتحان من أجل إعطاء تغذية راجعة عن الخطط الدراسية والمناهج للمواد التي تطرحها الجامعات.
وبين أنه سيتم تحديد بدل رمزي لاشتراك الطلبة في امتحان الكفاءة الجامعية، حيث سيساهم هذا الاشتراك في تسديد جزء من كلفة إجراء الامتحان وإعداد الأسئلة. وأشار إلى أن نتيجة الامتحان ستكون مؤشرا رئيسيا في عملية الاستمرارية في الاعتماد العام والخاص بالنسبة للجامعات، وسوف يؤخذ بعين الاعتبار كأحد معايير جودة البرامج كونه أحد أدوات قياس التعلم.
وبشأن فرض عقوبات على الجامعات أوضح الزعبي، ان مجلس الهيئة اتخذ عدة قرارات منذ بداية العام ولغاية نهاية شهر حزيران (يونيو) الماضي تضمنت عقوبات على جامعات مخالفة لمعايير الاعتمادين العام والخاص ما بين انذار وايقاف قبول طلبة في التخصصات او غرامة مالية.
وفيما يتعلق بالامتحان الوطني للغة الانجليزية، أشار الزعبي إلى أن الهيئة ستتولى بداية الشهر المقبل الإشراف على الامتحان وسيتم تطوير عملية اجرائه، بحيث يكون محوسبا ويستطيع الطالب أن يعرف نتيجته مباشرة فور الانتهاء من الامتحان، مشيرا إلى أن الامتحان سيبقي شرطا للقبول في الدراسات العليا.
وفي رده على سؤال حول وجود كلية تم إغلاقها أعلنت مؤخرا عن استقطاب طلبة جدد، قال الدكتور الزعبي، انه لن نسمح لأي مؤسسة تم اغلاقها بقبول طلبة ما لم تصوب أوضاعها الأكاديمية حسب معايير الاعتمادين العام والخاص.
وبالنسبة لقرار مجلس الهيئة بخصوص نسبة أعضاء هيئة التدريس غير الأردنيين، قال إن هذا القرار سيطبق العام الدراسي المقبل 2015 -2016 لحث الجامعات على ايفاد طلبة أردنيين واستقطاب أعضاء هيئة تدريس اردنيين ممن يتميزون بالكفاءة العالية للمساهمة في حل مشكلة البطالة بين صفوف حمله الدكتوراة الاردنيين.
وبين ان مجلس الهيئة سيأخذ بعين الاعتبار بعض الحالات المتعلقة بالتخصصات النادرة والرتب العلمية لأعضاء هيئة التدريس.
وكان مجلس الهيئة أصدر قراراً يقضي بأن تكون نسبة أعضاء هيئة التدريس الأردنيين في الأقسام الأكاديمية في الجامعات 75 % بدلا من 50 %.
وبخصوص الطاقة الاستيعابية للجامعات الرسمية أكد الدكتور الزعبي، أن عدد الطلبة في الجامعات الرسمية فوق طاقتها الاستيعابية، وسيتم معالجة هذا الأمر من خلال زيادة عدد الموفدين، حيث يوجد الآن حوالي 700 موفد من الجامعات الرسمية للحصول على درجة الدكتوراة في تخصصات مختلفة وخفض أعداد الطلبة المقبولين في التخصصات الانسانية، والتركيز على التخصصات التقنية والصحية والمهنية لتلبية حاجة السوق. -(بترا)

التعليق