ترحيب إسرائيلي باغتيال القواسمي وابوعيشة

تم نشره في الثلاثاء 23 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

 الناصرة - الغد - رحب قادة إسرائيل بجريمة اغتيال الشابين الفلسطينيين في الخليل، مروان القواسمي وعامر أبو عيشة، اللذين تنسب لهما قوات الاحتلال، عملية اختطاف ثلاثة مستوطنين وقلتهم في منتصف حزيران (يونيو) الماضي.
 وقال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، عند افتتاح جلسة حكومته أمس، "قلت إننا لن نهدأ ولن نتوقف حتى أن نصل إلى جميع الإرهابيين أينما حاولوا أن يختبئوا. قلت إن هذه هي المهمة الأولى التي يجب أن نقوم بها وهذا الصباح قمنا بها. قلنا من أول لحظة إن حماس تقف وراء عملية الخطف والقتل وعلى ضوء الأدلة التي جلبناها، اعترفت حماس بأنها تقف وراء هذه العملية... أود أن أشيد بالعمل الاستخباري النوعي الذي قام به جهاز "الشاباك" وأود أن أشيد بالشاباك وبمقاتلي وحدة مكافحة الإرهاب التابعة للشرطة وبجنود الجيش".
وقال وزير الحرب موشيه يعلون، "ليعلم كل من يخطط لضرب مواطني إسرائيل، أو من يرسل معتدين، أن دولة إسرائيل لن تهدأ وتسكت، حتى أن تصل إلى كل من يهدد سلامة مواطنيها".
وانضم إلى "المهنئين" بالجريمة من قادة إسرائيل، رئيس المعارضة، ورئيس حزب "العمل" يتسحاق هيرتسوغ، وقال، "إنني آمل أن تساهم هذه العملية في تخفيف ألم عائلات الفتيان (المستوطنين) الكبير".
وطالب رئيس لجنة الخارجية والأمن البرلمانية، زئيف إلكين، بعدم تسليم جثماني الشهيدين، إلى عائلتيهما، إلى حين تستعيد إسرائيل جثتي جنديي الاحتلال اللذين قتلا في قطاع غزة، وما تزالا هناك.

التعليق