30 ألف طالب انتقلوا من مدارس خاصة إلى "حكومية" العام الحالي

ذوو طلبة يشكون عدم قبول أبنائهم بمدارس حكومية بسبب الاكتظاظ

تم نشره في الأربعاء 24 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

آلاء مظهر

عمان - بالرغم من إعلان وزارة التربية والتعليم أنها أنجزت كافة الاستعدادات الإدارية والفنية اللازمة لاستقبال العام الدراسي الجديد، إلا أن ذوي طلبة يشكون رفض بعض المدارس قبول أبنائهم فيها لعدم قدرتها على استيعاب المزيد من الطلبة.
وفي حين يشير هؤلاء الأهالي في أحاديث لـ"الغد" الى أن الإجراءات التي اتخذتها وزارة التربية والتعليم، للحد من أزمة اكتظاظ الصفوف غير كافية، وتبدو الصفوف وكأنها أقرب الى "قاعات الانتظار"، بلغ عدد الطلبة المنقولين من مدارس خاصة الى حكومية 30 ألفا، بحسب مدير إدارة التعليم الخاص في وزارة التربية والتعليم فريد الخطيب.
وتصل الطاقة الاستيعابية للغرفة الصفية، بحسب دراسات سابقة للوزارة بين 35-40 طالبا، في حين وصل عدد الطلبة في الغرفة الصفية الواحدة في بعض المدارس الحكومية الى 65 طالبا.
وتعاني وزارة التربية من الكلفة العالية لإنشاء مبان مدرسية جديدة، نتيجة التزامها بالمعايير الدولية، مقابل موازنة بالكاد تكفي لتغطية مصاريف النفقات الجارية، بحسب خبراء تربويين.
وينعكس اكتظاظ الطلبة في الغرف الصفية على حصة المعلم، مقسومة على وقت الطالب في الحصة، ما يؤثر بشكل مباشر على جودة التعليم ونوعيته.
ويتوزع 1.265.148 مليون طالب التحقوا بالمدارس الحكومية مع بداية العام الحالي على نحو 47125 شعبة صفية في 3694 مدرسة على مستوى المملكة، بحسب مدير إدارة التخطيط التربوي محمد أبو غزلة.
وبين أبو غزلة في تصريحات خاصة إلى "الغد" أن المدارس الحكومية تعاني من اكتظاظ في الصفوف خصوصا في مناطق القصبات، ما يؤكد الحاجة لبناء المزيد من المدارس.
وعزا مشكلة الاكتظاظ الى إصرار أولياء الأمور على مدارس بعينها، وعودة طلبة أردنيين وذويهم من دول الخليج، وانتقال الطلبة من التعليم الخاص الى الحكومية.
وأكد أن الوزارة وجهت مديريات التربية في المحافظات، الى عدم رفض أي طالب، إلا في حال عدم توافر متسع له، ووضعه على القوائم الاحتياطية، أو توجيهه لأقرب مدرسة في المنطقة نفسها.
ولفت أبو غزلة الى أن الوزارة اتخذت عدة إجراءات لمواجهة الضغط على البنية المدرسية، منها إنشاء مدارس جديدة، واستئجار مبان جديدة، والاستعانة بنظام الفترتين الصباحية والمسائية، فضلا عن إعادة تأهيل المدارس وتحويل غرف إدارية الى غرف صفية.
وأوضح أن الوزارة تسلمت هذا العام 12 مدرسة جديدة وأجرت إضافات مدرسية لـ 20 مدرسة حكومية، واستأجرت 50 مدرسة لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الطلبة.
وبلغ عدد طلبة الصف الأول الأساسي 200 ألف طالب، فضلا عن 124 ألف طالب وطالبة سوريين يدرسون في مدارس المملكة، فيما بلغ عدد المدارس الحكومية المستأجرة نحو 900 مدرسة، مقابل 2801 مدرسة مملوكة للحكومة.
كما طرحت الوزارة، بحسب أبو غزلة هذا العام عطاءات لبناء 60 مدرسة جديدة، و150 إضافة صفية بما يعادل 900 غرفة صفية.
وأضاف أبو غزلة أن 103 مدارس حكومية هذا العام تعمل بنظام الفترتين وما نزال بحاجة لـ 50 مدرسة للعمل بنظام الفترتين لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الطلبة السوريين.

alaa.mathher@alghad.jo

 

 

التعليق