الأردن يشارك الاحتفال باليوم العالمي للسياحة

تم نشره في الأحد 28 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- يشارك الأردن دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للسياحة الذي يصادف السابع والعشرين من أيلول(سبتمبر) كل عام.
وأقرت منظمة السياحة العالمية الاحتفال في هذا العام تحت شعار السياحة وتنمية المجتمع، لتسليط الضوء على القيمة التي تخلقها السياحة اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً وسياسياً.
ويشكّل القطاع السياحي في الأردن قوة اقتصادية مهمة تساهم بشكل أساسي في رفد الاقتصاد الوطني بالعملات الأجنبية وإيجاد فرص العمل نظراً لما تتمتع به المملكة من تنوع في المنتج السياحي كونها متحفا تاريخيا وحضاريا مفتوحا تزخر بمكتنزات إسلامية ومسيحية وثقافية وعمرانية وتراثية وحضارية وطبيعية بالإضافة إلى عاملي الأمن والاستقرار السياسي.
ويولي كافة العاملين في القطاع اهتماماً خاصاً بالبعد الاقتصادي والاجتماعي للنشاط السياحي لقناعتهم التامة بأن البرامج الترويجية التي تنفذ والتحسين المستمر على الخدمات وغيرها من العوامل تساهم في خلق وزيادة الطلب على المنتج السياحي الأردني.
وتشير البيانات الصادرة عن وزارة السياحة والآثار إلى أن إجمالي مجموع الزوار القادمين إلى المملكة قد ارتفع من 5.8 مليون زائر في عام 2005 إلى 8.1 مليون زائر في عام 2010 بارتفاع بلغت نسبته 40 %، في حين شهد عدد الزوار تراجعاً منذ عام 2011، واستمر هذا التراجع في الأعوام 2012 و2013 حيث بلغ حوالي 5.4 مليون زائر في عام 2013 وذلك بسبب الظروف الراهنة التي تمر بها المنطقة.
وتشير البيانات الصادرة عن البنك المركزي إلى أن الدخل السياحي قد ارتفع من 1022 مليون دينار في عام 2005 إلى حوالي 2923 مليون دينار في عام 2013، وبالرغم من تراجع عدد الزوار الكلي، إلا أن الدخل السياحي المتحقق للملكة قد حافظ على النمو بسبب ارتفاع نسبة سياح المبيت إلى إجمالي الزوار في السنوات الثلاث الأخيرة والذين يتميزون بإنفاق سياحي أعلى بكثير من زوار اليوم الواحد.
وأظهرت البيانات الصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة من خلال آخر مسح للقادمين والمغادرين 2010/2011، والذي نفذته الدائرة، وجود العديد من الخصائص التي يتميز بها الدخل السياحي المتحقق للأردن، حيث أشارت النتائج إلى أن 96 % من الدخل السياحي للمملكة يتحقق من سياح المبيت مقابل 4 % يتحقق من زوار اليوم الواحد.

التعليق