29 ألف فرصة عمل استحدثها الاقتصاد الوطني في النصف الثاني من العام 2013

تم نشره في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- بلغ صافي فرص العمل المستحدثة للنصف الثاني من العام 2013 حوالي 29 ألف فرصة عمل، بحسب تقرير دائرة الإحصاءات العامة حول نتائج مسح فرص العمل المستحدثة للنصف الثاني من العام 2013.
يشار إلى أن هذا المسح متخصص لتقدير حجم التشغيل وفرص العمل التي يستحدثها الاقتصاد الأردني وبياناته المسح مضافاً إليها بيانات المدن الصناعية المؤهلة (QIZ).
ووفق التقرير ذاته، بلغ عدد الوظائف الجديدة حوالي 42 ألف وظيفة، فيما كان عدد الوظائف المفقودة حوالي 13 ألف وظيفة.
وحقق شهر أيلول (سبتمبر) أعلى نسبة من إجمالي صافي فرص العمل المستحدثة تلاه شهر تشرين الأول (أكتوبر).
وبلغ صافي فرص العمل المستحدثة للذكور حوالي 18 ألف فرصة، وحوالي 10 آلاف فرصة عمل للإناث.
وغالبية صافي الوظائف المستحدثة (حوالي 20 ألف فرصة عمل) أوجدها القطاع الخاص المنظم، وحوالي 8 آلاف من صافي الوظائف استحدثها القطاع الحكومي.
ووفق التقرير، تذهب معظم صافي فرص العمل المستحدثة للأردنيين (حوالي 23 ألف فرصة) بما نسبته 80.4 % من صافي فرص العمل المستحدثة.
واستحوذت محافظة العاصمة على النسبة الأكبر من صافي فرص العمل المستحدثة ومحافظة العقبة على النسبة الأقل.
ويظهر توزيع صافي فرص العمل المستحدثة على سكان المحافظات أن سكان محافظة الطفيلة حصلوا على ما يقارب 9 فرص عمل لكل 1000 من السكان، بينما كان حوالي فرصتي عمل لكل 1000 من سكان محافظة العقبة.
ويشير توزيع صافي فرص العمل حسب مكان العمل إلى استحواذ ثلاث محافظات (العاصمة وإربد والزرقاء) على حوالي 72 % من إجمالي صافي الوظائف المستحدثة. وكانت الزرقاء الأكثر جذباً للعمالة ومحافظة المفرق الأكثر تصديراً للعمالة.
وتركزت صافي الوظائف المستحدثة في الفئة العمرية (15-39) سنة، وتراجعت للفئة العمرية (50 - 59) سنة.
واستحوذ العزاب على غالبية صافي فرص العمل المستحدثة، (حوالي 73 %).
وذهبت حوالي 49 % من صافي الوظائف المستحدثة للأفراد من حملة المؤهل التعليمي أقل من ثانوي، وحوالي
 39 % من صافي فرص العمل المستحدثة كانت للأفراد الذين مؤهلهم التعليمي بكالوريوس فأعلى.
وكان حملة تخصصات الدراسات الإنسانية الأعلى توظيفاً بين حملة الدبلوم المتوسط فأعلى، حيث كانت النسبة حوالي 19 %، وتخصص الثانوي الأدبي الأعلى توظيفاً لحملة الثانوية العامة.
ووفق التقرير، كانت الأسباب التي تتعلق بظروف العمل وطبيعته السبب الرئيسي لترك العمل للذكور بنسبة بلغت ما يقارب 29 %، بينما التقاعد كان السبب الرئيسي لترك العمل بالنسبة للإناث بنسبة بلغت حوالي 40 %.
وإرتفع صافي فرص العمل المستحدثة في القطاع الخاص للنصف الثاني من عام 2013 مقارنة بالنصف الثاني للأعوام  2007 - 2012، فيما يلاحظ إنخفاض صافي فرص العمل المستحدثة في القطاع العام للنصف الثاني من العام 2013 مقارنة مع نفس الفترة للأعوام السابقة، مما يشير إلى تفوق القطاع الخاص في استحداث فرص عمل جديدة مقارنة مع القطاع العام على مدار السنوات الست الماضية.
وحظي الأردنيون على الحصة الأكبر من صافي فرص العمل المستحدثة للنصف الثاني في الأعوام 2007 - 2013، فيما إرتفع نصيب العمالة غير العربية خلال النصف الثاني من عام 2013 لتصل حصتها من صافي فرص العمل إلى حوالي
11 %، وإرتفعت حصة العمالة العربية خلال النصف الثاني من هذا العام مقارنة مع نفس الفترة من الأعوام السابقة.

التعليق