"المفوضية": اللاجئون السوريون لم يدخلوا الأردن منذ 3 أيام

تم نشره في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2014. 01:24 مـساءً
  • جنود من قوات حرس الحدود يستقبلون لاجئين سوريين خلال دخولهم اراضي المملكة في وقت سابق -(تصوير: محمد ابو غوش)

تغريد الرشق

عمان- كشف ممثل مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في الأردن اندرو هاربر عن عدم "عبور لاجئين سوريين إلى الأردن منذ ثلاثة ايام"، على الرغم من ان المفوضية "تعلم بان هناك مئات على الأقل منهم ينتظرون الدخول" للمملكة.
واوضح هاربر، في تصريحات خاصة لـ"الغد" امس، ان "المفوضية تناقش قضايا اللاجئين وحمايتهم مع الحكومة الأردنية، وتتمنى الا يكون هناك تأخير في وصول اللاجئين، الفارين من العنف في بلادهم، ومن يريدون دخول الأردن، مع الأخذ بالاعتبار الوضع الأمني الذي نتفهمه وندركه".
وفيما اذا كان السبب هو اغلاق للحدود لأسباب امنية، بعيد مشاركة الأردن للتحالف الدولي في القصف الجوي لمواقع تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في سورية، اكتفى المسؤول الأممي بالقول انه "لا يعرف السبب، وانه بالامكان سؤال الحكومة عن ذلك".
وردا على هذا، شدد وزير شؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني في تصريح لـ"الغد" على أن "لا تغيير على سياسة الحكومة بشأن الحدود واللاجئين"، إلا أنه أكد أيضا أن اعداد القادمين وطالبي العودة من اللاجئين السوريين تخضع "للاعتبارات الأمنية على الحدود التي تقدرّها قوات حرس الحدود في الميدان".
وبخصوص ما ذكره هاربر من وجود مئات من اللاجئين، بانتظار الدخول للمنطقة الحدودية، اكد المومني ان "اتصالات الحكومة مع منظمات الاغاثة مستمرة، وان التعاون مستمر لاتخاذ الاجراءات الأنسب بخصوص اللاجئين".
وفيما اكد هاربر ان المفوضية "تتفهم المخاوف الأمنية لدى الحكومة وتتفهم الحاجة لزيادة الاجراءات الأمنية والتفتيشية الضرورية للاجئين قبيل دخولهم"، فانها في الوقت ذاته "تطلب دائما ان تبقي الحدود مفتوحة".
واضاف اننا "نريد التأكد من ان شراكتنا مع الحكومة قوية وان الفئة الضعيفة من اللاجئين، والتي هي بأمس حاجة للمساعدة، والأطفال والنساء، تستطيع الفرار من العنف والوصول للأمان".
وختم "نتوقع من الحكومة استمرارها باستقبال اللاجئين اذا كانوا لا يمثلون تهديدا للأردن، وسنستمر بالعمل مع الحكومة للتأكد من ان القادمين هم لاجئون حقيقيون".
يشار الى ان عدد اللاجئين السوريين في المملكة المسجلين رسميا لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن وصل الى 618 الفا، اغلبهم يعيشون خارج المخيمات، فيما تقدر الحكومة اعداد اللاجئين السوريين في المملكة باكثر من مليون ونصف المليون لاجئ.

taghreed.risheq@alghad.jo

@taghreedrisheq

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مهلا هاربر (ابومحمد)

    الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2014.
    اذا كنت حريصا على اللاجيئين السوريين فنحن كذلك ولكن امن الاردن هو في المقام الاول لان امن الاردن هو امن لمن يقيم على اراضيه ايضا
    نتمنى على هاربر ان يطلب من بلاده فتح الحدود امام اللاجئين دون تقنين