العراق: مقتل 17 من الأمن و40 مسلحا بهجومين في الأنبار

تم نشره في الخميس 2 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 02:03 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 2 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 05:21 مـساءً
  • (أرشيفية)

الرمادي- قتل 17 عنصرا من قوات الامن العراقية بينهم ضابط برتبة عقيد في قوات النخبة واربعون عنصرا من تنظيم الدولة الاسلامية المعروف بـ"داعش" في هجومين استهدفا مقرين امنيين في هيت والرمادي كبرى مدن الانبار، بحسب مصادر امنية وطبية.
وهاجم مسلحون مقر اللواء الثامن الواقع على بعد خمسة كيلومترات غرب مدينة الرمادي، وقيادة شرطة مدينة هيت الواقعة (150 كلم غرب بغداد).
وقال العميد الركن عواد الدليمي ان "مسلحين ينتمون لداعش هاجموا مقر اللواء الثامن من ثلاثة محاور بعد ظهر امس واستمر الهجوم حتى فجر اليوم".
واوضح ان "الهجوم بدء باستخدام سيارتين عسكرية مفخخة يقودهما انتحاريان وفجرا نفسيهما عند جدار المقر احدثا خلالها فجوة كبيرة".
واضاف ان "13 انتحاريا يرتدون احزمة ناسفة دخلوا الى المقر واشتبكوا مع قوات الجيش وقوات النخبة الموجودة في داخل المقر، وتم قتلهم جميعهم". واضاف "سبعة مسلحين اخرين قتلوا خلال محاولتهم اقتحام المقر من محورين اخرين".
وفي هيت، هاجم نحو 25 مسلحا مقر قيادة الشرطة سبق ذلك هجوم انتحاري بسيارتين مفخختين فجر اليوم الخميس.
وقال العميد فيصل كعود الدليمي لفرانس برس ان "المهاجمين حاولوا اقتحام مقر قيادة الشرطة لكن قوات الشرطة اشتبكت مع المهاجمين واسفرت عن مقتل 20 منهم".
واضاف ان فوج المغاوير والطوارىء يحاصر خمسة من عناصر داعش في داخل مبنى دائرة الكهرباء، حتى اللحظة" مشيرا الى ان "المسلحين يحملون اسلحة قناصة".
واكد الدليمي مقتل سبعة من عناصر الشرطة وثلاثة من قوات الجيش خلال الاشتباكات والتفجيرات الانتحارية التي سبقتها.
وتخوض وقوات الجيش معارك شبه يومية في محافظة الانبار التي سقطت اجزاء كبيرة من مدنها بيد عناصر الدولة الاسلامية، وابرزها الفلوجة.
وتحولت الفلوجة وهي اكبر اقضية المحافظة، الى معقل رئيسي لتنظيم الدولة الاسلامية وسقطت بيد الجهاديين منذ مطلع العام الجاري.-(أ ف ب)

التعليق