صدور "دراسات وأبحاث في القضية الفلسطينية" تكريما للباحث د. أنيس صايغ

تم نشره في الخميس 9 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً
  • غلاف الكتاب

عمان-الغد- صدر عن لجنة تكريم كتاب بعنوان "دراسات وأبحاث في القضية الفلسطينية/ تكريما للباحث والمناضل د. أنيس صايغ".
الكتاب حمل مقدمتين، الأولى كتبها رئيس لجنة تخليد ذكرى المجاهد أحمد الشقيري خير الدين أبو الجبين، الذي أشار إلى انه بعد وفاة الكاتب المناضل الصائغ تداعى لتكريم ذكراه عدد من زملائه في لجنة تخليد ذكرى أحمد الشقير مع بعض أصدقائه وعارفي فضله الصايغ الذي كرس حياته للشأن العام.
ورأى أبو الجبين أن الصايغ كان أستاذا باحثا ذائع الصيت وتخرج على يديه باحثون مرموقون في الشأن العام وكان يعتز بهم ويذكر منهم الباحثة الدكتورة خيرية قاسمة والباحثة الدكتورة بيان نويهض الحوت، كما تذكر زملاؤه وعارفوه إدارته الواعية لمركز الأبحاث الفلسطينية في فترة تأسيسه والذي اصبح بجهوده مركزا مرموقا للباحثين وليس مستغربا ان يكون هذا المركز مستهدفا من قبل الاحتلال الإسرائيلي لبيروت في العام 1982، كما تم استهدف مديره د. الصايغ في محاولة الاغتيال له في العام 1972، من الكيان الصهيوني قبل ذلك.
ويذكر أن المناضل أنيس صايغ "3 نوفمبر
 25  - 1 - 1931 ديسمبر 2009"، هو كاتب وباحث ومفكر عربي ورئيس مركز الأبحاث الفلسطيني وكان صاحب فكرة مشروع الموسوعة الفلسطينية، وقد حاول الصهاينة اغتياله في العام 1972، وذلك من خلال أرسال "طرد مفخخ" أصيب من جرائه بضعف نظر وبتر بعض أصابعه.
درس الصايغ العلوم السياسية في الجامعة الأميركية في بيروت ونشر عدة مقالات في جريدة الحياة، نال شهادة البكالوريوس العام 1953 وكتب، بعد تخرجه، لصحيفة الحياة والأسبوع العربي ونشر مؤلفه الأول لبنان الطائفي، التحق بجامعة كامبريدج في العام 1959 لإكمال دراسته فحصل على الدكتوراة في العلوم السياسية والتاريخ العربي وعين في جامعة كامبردج أستاذا في دائرة الأبحاث الشرقية.
عاد الصايغ إلى بيروت في العام 1964 وعمل مديرا لتحرير القاموس الإنكليزي – العربي الذي مولته مؤسسة فرانكلين حتى العام 1966 حين استقال من منصبه احتجاجا على اعتراض فرانكلين على مضمون ندوة ألقاها في النادي الثقافي العربي، وفي العام نفسه التقى رئيس منظمة التحرير الفلسطينية أحمد الشقيري الذي عارضا عليه فكرة إنشاء موسوعة فلسطينية، وانتهى اللقاء بتعيينه رئيسا لمركز الأبحاث التابع لمنظمة التحرير خلفا لأخيه فايز صايغ الذي أسس المركز العام 1965.
وكتب المقدمة الثانية عن اللجنة المكلفة بإصدار الكتاب الباحث عبدالله حمودة عن، الذي تحدث عن أهمية الكتاب وإصداره في هذه المرحلة، كما تحدثنا عن الدور البارز الذي لعبه د. صايغ في الحياة السياسية والثقافية والفكرية الفلسطينية والعربية، لافتا إلى أن -كتاب – وثيقة.
وزع الكتاب على سبعة أقسام، حيث يبحث في سيرة وثقافة ومواقف د. صايغ من مختلف الزوايا، كما بحث في مختلف شؤون القضية الفلسطينية وامتداداتها العربية والإقليمية، وحمل القسم الأول عنوان "حوارات مع صايغ وآراء بعض رفاقه"، والقسم الثاني: "الصهيونية.. نشأتها وعلاقاتها"، والقسم الثالث: "البعد القومي للقضية الفلسطينية"، والقسم الرابع: "رموز عربية وفلسطينية في مقاومة الصهيونية"، والقسم الخامس: "على طريق الاستلام"، والقسم السادس: "علامات الهزائم والخروج على الثوابت القومية"، أما القسم السابع فحمل عنوان: "فلسطين ومتطلبات المقاومة".
وشارك في الكتاب ما يقرب من خمسين كاتبا وباحثا، معظمهم ممن عرفوا د. صايغ عن قرب او عملوا معه، وصدر عن دار البيروتي في عمان، وهو من منشورات منتدى الفكر الديمقراطي، يجيء مقدمة لسلسلة فعاليات تقام في عمان وغيرها من العواصم العربية لتكريم د. صايغ الذي قضى سنوات عمره في خدمة القضية الفلسطينية.
وتتكون لجنة إصدار الكتاب كل من: أحمد السعدي، إياد الشقيري، جواد يونس، مازن النشاشيبي، عبدالله حمودة مقرراً، وقام المهندس رياض جوهرية بتصميم الغلاف الذي ضم صورة الباحث د.صايغ ومنزل عائلته في طبريا.
وصدر الصايغ العديد من المؤلفات منها :"لبنان الطائفي"، "الأسطول الحربي الأموي في البحر الأبيض المتوسط"، "سوريا في الأدب المصري القديم"، "الفكرة العربية في مصر"، "تطور المفهوم القومي عند العرب"، "من فيصل الأول إلى جمال عبد الناصر: في مفهوم الزعامة السياسية"، "الهاشميون والثورة العربية الكبرى"، "الهاشميون وقضية فلسطين"، "فلسطين والقومية العربية"، "ميزان القوى العسكري بين العرب وإسرائيل"، "بلدانية فلسطين المحتلة: 1948 – 1967"، "المستعمرات الإسرائيلية منذ 67"، "الجهل بالقضية الفلسطينية: دراسة في معلومات الجامعيين العرب عن القضية الفلسطينية"، "رجال الساسة الإسرائيليون"، "13 أيلول. الخطأ والصواب - ذكريات العام 2000"، "ملف الارهاب الصهيوني"، "الوصايا العشر للحركة الصهيونية"، "نصف قرن من الأوهام"، "أنيس صايغ عن أنيس صايغ"، وقام بترجمة :"فن الصحافة"، "قمح الشتاء"، "مقالات في القضية الفلسطينية"، "المؤسسات والنظم الأميركية".

التعليق