مصدرعسكري: الدولتان الإفريقيتان لا تصنفان بمناطق انتشار لـ"الإيبولا"

قوات حفظ السلام الأردنية بإفريقيا تتواجد فقط في الكونغو وساحل العاج

تم نشره في الاثنين 13 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً

تغريد الرشق

عمان - أكد مصدر عسكري أن قوات حفظ السلام الأردنية في إفريقيا "تتواجد حاليا في دولتين فقط، هما الكونغو وساحل العاج"، وهما ليستا مصنفتين ضمن الدول التي "ينتشر وباء (الإيبولا) فيها".
كما أكد المصدر، في تصريح خاص إلى "الغد" أمس، أن أفراد القوات الأردنية "يتخذون أعلى درجات الوقاية من المرض، ويتحصنون بجميع المطاعيم المطلوبة، قبيل مغادرتهم الأردن، كما أن القوات الأردنية لحفظ السلام، لديها مستشفى في ساحل العاج، ويوجد مع الفريقين في البلدين الإفريقيين "أطباء وطاقم تمريض كاملا".
وفي هذا الصدد، أكد ذات المصدر عدم وجود أي قوات أردنية حاليا، في الدول الثلاث، التي ينتشر بها فيروس "الإيبولا"، وهي "ليبريا وغينيا وسيراليون"، وإن القوات الأردنية، التي كانت في تلك الدول، "غادرتها".
الى ذلك، وصل عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس عالميا، الى أكثر من أربعة آلاف شخص، فيما قالت منظمة الصحة العالمية مؤخرا، إنه "ليس هناك أدلة على أن الوباء أصبح تحت السيطرة في غرب إفريقيا".
وأضافت المنظمة أن الدول المجاورة لليبيريا، أبلغت بضرورة الاستعداد لانتقال المرض، عبر حدودها، وأن الوباء انتشر شرقا، نحو "ساحل العاج"، وتم الإبلاغ عن حالات إصابة في منطقة لولا في غينيا.

التعليق