رئيس الوزراء يؤكد في مؤتمر بـ"كينغز أكاديمي" أن أنكار حق الفلسطينيين بدولتهم شجع التطرف

النسور: المستقبل المفعم بالأمل يتطلب محاربة الإرهابيين والمجموعات الإرهابية

تم نشره في الاثنين 13 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء عبدالله النسور يتحدث في الجلسة الختامية للمؤتمر الدولي المربع المستدير الذي تستضيفه "كينغز أكاديمي" -(بترا)

عمان- قال رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، أمام 600 طالب وطالبة من مختلف دول العالم أمس، إنه "إذا أردنا مستقبلا مفعما بالأمل، فعلينا أن نحارب الإرهابيين، والمجموعات الإرهابية، وكل ما يمثلونه". لافتا الى ما قاله جلالة الملك عبدالله الثاني أمام مجلس الأمن الدولي الشهر الماضي "بأن هذه حرب العصر".
وشدد، خلال مشاركته أمس في الجلسة الختامية للمؤتمر الدولي "المربع المستدير"، الذي تستضيفه "كينغز أكاديمي"، على أن "العدل العالمي يجب أن يشكل أولوية، ويجب أن لا يكون استجابة، أو ردة فعل"، لافتا، في هذا السياق، الى إن "إنكار حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم شجع على وجود متطرفين حول العالم".
وقال النسور "الأصوات تعلو بأن السلام، ليس له فرصة في الوقت الحالي، بينما يقول الأردن إن العالم يستطيع، ويجب عليه أن يوفر الفرصة للسلام". وزاد "الأرضية لذلك موجودة منذ العام 2002 من خلال المبادرة العربية للسلام التي تقدمت بها 57 دولة عربية ومسلمة الى اسرائيل لإقامة علاقات طبيعية مع اسرائيل التي تعيش جنبا الى جنب مع الدولة الفلسطينية المستقلة".
كما أكد ضرورة دعم حل سياسي للأزمة السورية، بمشاركة جميع السوريين، في رسم مستقبل بلادهم، مثلما على المجتمع الدولي أن يناقش أزمة اللاجئين السوريين، وعبئها الثقيل على الدول والمجتمعات المضيفة لهم، مثل الأردن.
ولفت، بهذا الصدد، الى أن الأردن يستضيف نحو مليون و400 ألف لاجئ سوري، وهو ما يعادل نحو 20 % من مجموع السكان، وأن أكثر من 80 % منهم يعيشون في التجمعات السكانية، والقلة يعيشون في مخيمات اللجوء. مؤكدا أن اللاجئين "ليسوا فقط أرقاما فهم أناس يحتاجون الى الغذاء والمسكن والتعليم والصحة".
وأشار الى الأثر والضغط الكبير الذي تركته أزمة اللجوء السوري على موارد الأردن المحدودة، والبنى التحتية والموازنة العامة، لافتا الى أن الأردن وبالرغم من الظروف المحيطة فإنه حافظ على أمنه واستقراره.
وقال رئيس الوزراء "علينا أن نعمل سويا من أجل تخطي كل ما يهدد عالمنا"، لافتا الى أن الشهر القادم سيصادف مرور عشر سنوات على إطلاق رسالة عمان التي تتحدث بوضوح عن القيم الأساسية والاجتماعية للإسلام، بما فيها احترام الآخر والتسامح وحرية الأديان.
والمربع المستدير، منظمة عالمية، تضم أكثر من 80 مدرسة من مختلف دول العالم، تلتزم بتطوير وتنمية حس المسؤولية عند الشباب، وتمنح الطلبة المشاركين في مؤتمراتها فرصة المشاركة في مشاريع خدمة المجتمع عبر العالم، واكتشاف ثقافات جديدة.
 وقال النسور، مخاطبا الطلبة المشاركين في المؤتمر، "لقد تعرفتم خلال هذا الأسبوع على الأردن وأطلب منكم عندما تعودوا الى بلادكم وأنتم تحملون ذكريات جميلة عنه، بأن تعلموا أن الأردن ليس دولة غنية، ولكن لديه رسالة في هذا الجزء من العالم، فنحن نعطي نموذجا كيف أن دولة صغيرة بموارد طبيعية قليلة، ولكن بموارد بشرية كفؤة، يمكن أن تحقق نجاحات كبيرة".   وتضمن برنامج المؤتمر الدولي طوال فترة انعقاده في حرم المدرسة حلقات نقاش بحثت موضوعات في التعاون الدولي والديمقراطية، وتخللتها استضافة متحدثين رئيسيين ذوي دراية في هذه المجالات.-(بترا)

التعليق