واشنطن تضغط لتدخل عسكري بري عربي في سورية

تم نشره في الخميس 16 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 16 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:16 صباحاً
  • دخان يتصاعد من موقع لـ"داعش" قصفته طائرات التحالف في عين العرب أمس - (ا ف ب)
  • طائرات تربض على متن حاملة الطائرات الأميركة جورج دبليو بوش أول من أمس - (ا ف ب)

تغريد الرشق

عمان- شهدت معارك مدينة عين العرب (كوباني) السورية أمس تحولا لمصلحة مقاتلي المدينة الذين استعادوا سيطرتهم على حيين رئيسيين فيها كان تنظيم الدولة الإسلامية انتزعهما في الأيام الماضية، وذلك غداة اجتماع قادة جيوش دول التحالف الدولي المناهض للإرهاب في واشنطن، وتكثيف مقاتلات التحالف قصفها أمس على مقرات خطوط إمداد "داعش" ومقراته.
وبالتزامن، كشفت مصادر أميركية موثوقة أن واشنطن سعت للضغط على الدول العربية في اجتماع واشنطن لدفعها لنشر قوات برية داخل سورية، والقيام بمزيد من الجهود العسكرية لوقف تقدم مسلحي "داعش".
وتحدث الجيش الأميركي لأول مرة بتفاؤل عن فاعلية الضربات الجوية في مدينة عين العرب السورية قرب الحدود التركية. وقال إن طائرات التحالف نفذت 21 ضربة جوية في المدينة، وإنها تمكنت من "إبطاء" تقدم التنظيم.
الرئيس الأميركي باراك أوباما خاطب اجتماع واشنطن قائلا إن القتال ضد "إرهابيي الدولة الإسلامية"، سيكون "حملة طويلة الأمد".
وقال أوباما في الاجتماع الذي استضافته بلاده في قاعدة اندروز العسكرية، إنه لا توجد "حلول سريعة"، في المعركة ضد داعش، ولكن بمساهمة 60 دولة في التحالف فإن "العالم متحد ضد هذه الجماهة الإرهابية".
ويهدف الاجتماع بحسب بيان من وزارة الدفاع الأميركية حصلت عليه "الغد"، إلى "تنسيق الاستراتيجيات في الجهود ضد داعش".
وشارك في الاجتماع، إلى جانب أميركا والأردن، أستراليا، البحرين، بلجيكا، كندا، الدنمارك، مصر، فرنسا، ألمانيا، العراق، إيطاليا، الكويت، لبنان، هولندا، نيوزيلندا، قطر، السعودية، إسبانيا، تركيا، الإمارات العربية، والمملكة المتحدة.
وقال أوباما بحسب ما أورد البيان "نحن متحدون في هدفنا التقليل من خطر داعش، وصولا إلى تدمير هذا التنظيم،  بحيث لا يعود يشكل تهديدا للعراق، والمنطقة، أو المجتمع الدولي".
ولفت أوباما إلى "نجاحات مهمة" في جهود التحالف، مثل وقف تقدم داعش إلى أربيل، وإنقاذ المدنيين من المذابح في جبل سنجار، استعادة السيطرة على سد الموصل، وتدمير أهداف ومقاتلين للتنظيم، عبر العراق وسورية.
وقال "نحن نركز أيضا على القتال الذي يجري في محافظة الأنبار في العراق، ونحن قلقون للغاية بشأن الوضع داخل وحول بلدة كوباني، والذي يؤكد التهديد الذي تشكله داعش،  في كل من العراق وسورية". وأكد أن الغارات الجوية للتحالف ستتواصل.
واعتبر أوباما أنه "كما هو الحال مع أي جهد عسكري، ستكون هنالك أيام من التقدم وستكون هناك أيضا فترات انتكاسة، ولكن التحالف متحد وراء هذا الجهد على المدى الطويل". وقال ان الوضع هو ليس صراعا "كلاسيكيا" بحيث "يهزم العدو في ساحة المعركة ويستسلم وان التحالف يحارب سلالة من التطرف الايديولوجي، وان هذه ليست حملة عسكرية فقط وان الجهد لا بد وان يشمل جميع "ابعاد القوة لدينا" والتي تعزز الاستقرار الاقتصاي والسياسي في المنطقة .
وقال ان داعش تشكل خطرا كبيرا على الشعوب في العراق وسورية والدول المحيطة وابعد من ذلك، بما فيها اوروبا واميركا.
من جانب آخر، نقل البيان عن أوباما قوله، ان جانبا هاما في الحملة هو استمرار المساعدات الإنسانية لجميع السكان الذين تأثروا، واشار الى ان الأردن ولبنان وتركيا قد تحملوا اعباء استئثنائية بسبب اللاجئين الذين بدأوا بالتدفق مع الحرب الأهلية في سورية.
وبالتزامن، تناقت تقارير اخبارية ان القادة العسكريين بحثوا في الاجتماع الأول لهم منذ انشاء التحالف، إرسال قوات برية ضمن اطار التحالف، نظرا لتقدم داعش في الأنبار، وإلى مناطق جديدة والتخوف من سقوط كوباني في يد هذا التنظيم، برغم القصف الجوي.
وتأكيدا على احتمال وجود تغيير في الاستراتيجية الأميركية بهذا الشأن، وانها قد تقوم بارسال قوات برية، بخلاف ما اشيع من ان التدخل البري "إن حدث سيقتصر على الدول العربية أو تركيا"، فإن الجنرال ديمبسي، قال انه "لا يستبعد تلك الاحتمالية".
وعلى الرغم من تعهد الرئيس باراك أوباما للشعب الأميركي أنه لن يكون هناك عناصر على الأرض في الحرب ضد داعش، فإن ديمبسي قال في مقابلة تلفزيونية مؤخرا، إن هناك ظروفا ستكون الإجابة فيها على هذا السؤال على الأغلب بـ"نعم".
محليا، لم تصدر أية معلومات رسمية بهذا الصدد، وتحديدا عن إرسال قوات برية، كما لم يتسنى لـ"الغد" الحصول على تصريح حكومي بهذا الشأن أمس.
وكان وزير الإعلام الناطق باسم الحكومة محمد المومني قال في تصريحات سابقة لـ"الغد"، غداة الاعلان رسميا عن مشاركة الأردن في الضربات الجوية ضد داعش في سورية ضمن التحالف الدولي، قبل ثلاثة أسابيع، ردا على سؤال حول ان كانت مشاركة الأردن ستقتصر على سورية: "أي قرارات سيتخذها الأردن سيتم الإعلان عنها في حينه، وفي الوقت المناسب، وبالطريقة المناسبة".

taghreed.risheq@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الضغوط السياسية من اجل المعالجات الايجابية (د. هاشم الفلالى)

    الخميس 16 تشرين الأول / أكتوبر 2014.
    توترات المنطقة ومسارات متشعبة، وقضايا حيوية وجوهرية فى انتظار المعالجات والحلول
    الجذرية، وان هناك الوضع المستقر لشعوب المنطقة تحيا الحياة الامنة المنطمئة فى امن وسلام ،
    تمارس مهامها ما يجب ان يكون وتندمج مع الحضارة المعاصرة بالشكل والاسلوب الصحيح تتجنب
    المساوئ والسلبيات وتزيد من المميزات والايجابيات، يكون لها دورها الايجابى والتنافسى مع
    باقى شعوب العالم، الذى يحتاج إلى العمل الجاد الدؤوب بكل نشاط وهمة، لتصل إلى تحقيق
    افضل النتائج والانجازات الحضارية فى مجتمعاتها التى تنتظر الانتقال إلى ان تصبح من الدول
    المتقدمة حضاريا، فى الريادة والمقدمة وليس العكس. إن على اسرائيل بان تدرك تمام بان
    هناك تلك المقومات الضرورية لعملية السلام، وان العرب يريدوا السلام، وانهاء الصراع العربى
    الاسرائيلى، وفقا للشرعية الدولية وقرارا مجلس الامن والاتفاقيات والمعاهدات التى تم ت
    وخارطة الطريق، والبعد عن مزيدا من الاستيطان والاعتداءات الاسرائيلية على المدن العربي ة
    المحتلة او الاعتداءات على المقدسات الدينية واو التهويد ونبذ العنف، وقبول المبادر ة
    العربية للسلام. بدون هذه النقاط فإن ايا من المفاوضات ستكون عبثية لن تجدى ولن تصل إلى
    اية اهداف يمكن بان تتحقق فى تحقيق السلام المنشود فى المنطقة والعالم اجمع.