ليبرمان يتهم أبو مازن بمحاولة إشعال المنطقة

تم نشره في الاثنين 20 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً
  • وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان

برهوم جرايسي

الناصرة - هاجم وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، الليلة قبل الماضية، الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) لدعوة الأخير حماية المسجد الأقصى، واستخدام أبو مازن عبارة "قطعان المستوطنين"، وقال ليبرمان، إن أبو مازن يسعى إلى إشعال المنطقة.
وكان الرئيس الفلسطيني أبو مازن، قد قال في خطابه أمام المجلس الثوري لحركة "فتح" في رام الله، إن "القدس تتعرض لهجمات من قبل المستوطنين بقصد التقسيم الزماني والمكاني للحرم الشريف، ونحن نعرف ما معنى هذا، كان هنالك هجمات كثيرة على الأقصى صدت من قبل المرابطين الموجودين في الحرم، لكن أقول لأهلنا في القدس والضفة الغربية كلنا مرابطين في الأقصى ولن نسمح لقطعان المستوطنين أن يعبثوا في الأقصى ونحن نأخذ الإجراءات القانونية الدولية بهذا الاتجاه".
وقال ليبرمان، ردا على خطاب أبو مازن، إن تصريحات أبو مازن تكشف النقاب عن أنه يحاول اشعال المنطقة من خلال استخدام المكان الأكثر قدسية، وأن السلطة الفلسطينية برئاسته تقف خلف اعمال الشغب الاخيرة في القدس"، وأضاف، "إن هذه الاقوال تكشف ايضا مرة اخرى عن الوجه الحقيقي لأبو مازن، فهو ناكر للمحرقة اليهودية، ويتحدث عن دولة فلسطينية نقية من اليهود، أبو مازن كان ويبقى لاساميا، ومن تحت البدلة والاقوال الناعمة تجاه الاسرة الدولية يرفع درجة في التحريض ضد إسرائيل واليهود ويدعو إلى حرب دينية".
وتابع ليبرمان قائلا، إنه "بذلك ينضم أبو مازن إلى جبهة المنظمات الاسلامية المتطرفة مثل داعش وجبهة النصرة الذين يقدسون الحرب الدينية".

barhoum.jaraisi@alghad.jo

التعليق