رئيس مجلس النواب يلتقي سفيري إيران وأستراليا

الطراونة : ضرورة تحمل الأسرة الدولية مسؤولياتها تجاه اللاجئين ومحاربة الإرهاب

تم نشره في الأحد 19 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً
  • رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة -(أرشيفية- تصوير: أمجد الطويل)

عمان - استقبل رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة أمس سفير إيران محبتي فردوس بور، وسفير استراليا هايدي فينامور، كلا على حدة، حيث استعرض مواقف الأردن الثابثة إزاء مختلف قضايا الشرق الأوسط، خصوصا القضية الفلسطينية واللاجئين السوريين ومحاربة الإرهاب.
وأكد الطراونة أن المملكة هي عمق لأشقائنا العرب، وخاصة دول الخليج، مشددا على ضرورة تحمل الأسرة الدولية مسؤولياتها تجاه اللاجئين ومحاربة الإرهاب ووقف الاعتداءات اليومية المتكررة على المقدسات في فلسطين وخاصة القدس والمسجد الأقصى.
وقال إن مواقف المملكة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني من الإرهاب ثابثة ولم تتغير، إذ أكد حتمية محاربة الإرهاب بكل أشكاله وصوره وتجفيف منابعه من حيث القوى البشرية ودعمه بالمال والسلاح، مشددا على ضرورة عدم ربط الإسلام بالإرهاب واتحاد العالم لمحاربته والقضاء عليه أينما كان ووجد.
ودعا الطراونة الأسرة الدولية الى النظر الى ما تعرضت له غزة من دمار وإبادة للبشر والاعتداءات المتكررة على فلسطين أرضا وشعبا وخاصة المقدسات.
وقال إن الأردن يتعرض لضغوط هائلة جراء الأوضاع في المنطقة، خاصة تدفق ما يزيد على ثلث السكان من اللاجئين على المملكة، وانقطاع الغاز المصري، ووقف عمليات الاستيراد والتصدير عبر سورية والعراق.
بدوره، قال السفير الإيراني إن لدى القيادة الإيرانية إرادة قوية لتطوير العلاقات الثنائية مع المملكة في مختلف المجالات، خاصة التجارية والاقتصادية والبرلمانية.
وقال من الضروري أن يشترك الأردن وإيران في محاربة الإرهاب خاصة في هذه الظروف الصعبة، مضيفا أننا في ايران لدينا رغبة أكيدة في إقامة علاقات مميزة مع المملكة باعتبارها بلد الهاشميين.
وأشاد برسالة عمان التى تتبناها وتؤيدها طهران باعتبارها تؤكد على سماحة الإسلام وعدالته ووسطيته.
من جهتها، أكدت سفيرة استراليا تطلع بلادها لتنمية وتعزيزعلاقاتها مع الأردن وبناء علاقات وطيدة مع مجلس النواب الأردني. وأشادت بالجهود الأردنية إزاء قضايا المنطقة خاصة في استقبال اللاجئين ومحاربة الإرهاب، مؤكدة ضرورة دعم الأسرة للأردن لمواصلة دوره الفاعل في هذا المجال.-(بترا)

التعليق