عصابات المستوطنين تواصل اقتحام بيوت سلوان المقدسية

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً

برهوم جرايسي

الناصرة - اقتحم قطيع من عصابات المستوطنين الارهابية، الليلة قبل الماضية، منزلين آخرين، من حي سلوان المقدسي، استمرارا لحملة الغزو الاستيطانية التي بدأت قبل ثلاثة اسابيع، وتبين فيها أن شركة وهمية اشترت نحو 25 منزلا في هذا الحي المقدسي المحاذي للبلدة القديمة والمسجد الأقصى، ويقول أهالي إنهم وقعوا فريسة لعمليات نصب شارك فيها عملاء.
وقال تقريرلصحيفة "هآرتس" أمس، إن عشرات المستوطنين استولوا على منزلين فارغين، ضمن البيوت التي جرى التحايل على اصحابها، بعد أن باعوها لفلسطينيين معروفين لهم، وكما يبدو أنهم قاموا بدورهم ببيعها لشركة المستوطنين، أو من خلال طرف اضافي، وقالت الصحيفة، إنه من المتوقع ان تواصل عصابات المستوطنين غزوها لمزيد من البيوت التي تم استهدافها في هذا الحي، ويقع المنزلان في عمق الحي الفلسطيني.
وجاء في التقرير، أن المنزلين، اشتراهما شخص من القدس الشرقية المحتلة، وذكرت حرفين من اسمه، وحسب ما يقوله الأهالي، فإنهم قبل اتمام صفقة البيع، توجهوا مع الشاري إلى السلطة الفلسطينية للتأكد من أن الصفقة ستنتهي هنا ولن تتجه البيوت إلى المستوطنين، وبعد أن تأكدوا من الشخص الشاري، تمت الصفقة، إلا أن البيوت انتقلت في نهاية المطاف لعصابة "عطيرت كوهنيم"، رغم نفي الشخص للأمر.
واقتحم المستوطنون البيتين برافقة جنود الاحتلال، الذين بقوا في المكان لحراسته، ولم تكن أي ردود فعل أمس في حي سلوان على ما جرى، وحسب تقديرات "هآرتس"، فإنه بات عشرات المستوطنين يقيمون في عشر بيوت حتى الآن، ومن شأن هذا العدد أن يتضاعف في الاسابيع المقبلة، مع استكمال السيطرة على باقي البيوت المستهدفة.

التعليق