الرزاز يعرض فرص مساهمة الشباب العربي في الإنتاج والتنمية

تم نشره في الخميس 23 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً
  • رئيس المجلس الأعلى للشباب د. سامي المجالي يقدم درعا تقديرية للدكتور عمر الرزاز - (من المصدر)

عمان- الغد- أكد رئيس مجلس أمناء صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، ورئيس مجلس إدارة البنك الأهلي الأردني د. عمر الرزاز، أن المنطقة العربية تعاني من معدلات عالية للبطالة، مع تواضع مستويات مؤشرات المشاركة السياسية والتنمية الاقتصادية، رغم ارتباطهما الوثيق، نظير حاجة التنمية إلى الشفافية والمشاركة الشعبية.
الرزاز طرح خلال لقائه الوفود العربية المشاركة في اللقاء الحادي عشر لشباب العواصم العربية، الذي ينظمه المجلس الأعلى للشباب، بحضور رئيس المجلس د. سامي المجالي، ومدير شباب العاصمة د.حسين الجبور؛ طرح أسئلة مفصلية في الاقتصاد السياسي تمثلت في كيفية مساهمة الموارد الطبيعية في التنمية المستدامة، وسبل مساهمة جيل الشباب في الانتاج والتنمية، والموقف من تنشئة الأجيال على التفكير النقدي وكيفية تقسيم الأدوار بين الدولة والقطاع الخاص، إضافة لتوصيف مفهوم الشعوب العربية للعدالة الاجتماعية، طارحا لمعدلات واقع العمل في السوق العربي والفرص المتاحة أمام الشباب، مؤكدا على نجاح الأردن في عمليتي تعليم وتمكين المرأة، والذي لم ينعكس على عملية تشغيلها بالشكل الأمثل.
وبين الرزاز توزيع الاستثمارات الخارجية في الأردن حسب القطاعات المشاركة في الدخل القومي، والأثر على التشغيل وتوفير الفرص، مشيرا أن الكثير من فرص العمل ذهبت لمصلحة العمالة الوافدة.
وبين الرزاز ضعف المشاركة الاقتصادية للذكور والاناث في الأردن، رغم ارتفاع نسبة المشاركة في العمل الاجتماعي والتطوعي والذي يشهد مشاركة شبابية واسعة، منوها أن الثروات الوطنية مصدرها الموارد الطبيعية أو رأس المال المنتج أو الابداع الفكري، مجتمعة أو منفصلة، منوها لضرورة الانتقال إلى مرحلة يمتلك فيها الشباب القدرة على الابداع والتميز، قبل أن يقدم شرحا مفصلا عن صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية والتجربة الأردنية في التحول الديمقراطي التدريجي، وأهمية وجود موارد بشرية عالية الانتاج وتوافر الاستثمارات التي تخلق وظائف ذات قيمة مضافة، مع توفر العدالة في توزيع مكتسبات التنمية المستدامة.
وبين انشطة وبرامج الصندوق والمتمثلة في هيئة شباب كلنا الأردن التي تعنى بالعمل الشبابي من حيث التمكين السياسي والاجتماعي والثقافي والاقتصادي والتدريب وبرنامج التمكين الديمقراطي والمبادرة الوطنية للعمل والريادة (بوابة فرص).
وفي نهاية اللقاء شكر الرزاز المجلس الأعلى للشباب على أنشطته المحلية والعربية النوعية، التي تعمل على بناء أواصر العلاقة بين الشباب الأردني والشباب العربي. وقام المجالي بتقديم درع المجلس الأعلى للشباب الى الرزاز.
الوفد الشبابي يزور أمانة عمان
أكد نائب أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة، أهمية تنمية قدرات الشباب وتأهيلهم لدخول سوق العمل والانخراط به بفاعلية أكبر لخدمة مجتمعاتهم وبناء مستقبلهم ومستقبل دولهم.
واشار خلال استقباله أمس، المشاركين في اللقاء الحادي عشر لشباب العواصم العربية،  إلى الدور الذي تقوم به الأمانة تجاه الشباب في المجالات الاجتماعية والثقافية والرياضية من خلال عقد الدورات وتوفير المرافق المختلفة.
وقدم الشواربة أمام الوفد الضيف شرحاً عن محاور عمل امانة عمان والهيكل التنظيمي فيها، وآلية تعيين وانتخاب أعضاء مجلس الأمانة.
من جانبه، قدم مدير شباب العاصمة الدكتور حسين الجبور شكره وتقديره لأمانة عمان للدور الذي تقوم به تجاه الشباب في مختلف المجالات.

التعليق