من 83 لترا يوميا إلى 115 العام الحالي

الناصر: ارتفاع حصة المواطن من المياه

تم نشره في الخميس 23 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان ـالغد- أكد وزير المياه والري حازم الناصر ارتفاع حصة الفرد الأردني من المياه، من 83 لترا يوميا، خلال العام 2013 إلى 115 لترا العام الحالي، على الرغم من تحديات الأزمة المائية التي تعانيها المملكة.
وقال الناصر، الذي ثمن التقرير الصادر عن المنسق الحقوقي لحقوق الإنسان في الأردن، إن الوزارة ماضية بجهودها للارتقاء بتلك الحقوق، حيث تعمل على تخفيض نسبة استهلاك الطاقة لنحو 25 % خلال الأعوام المقبلة عبر زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة البديلة كالشمس والرياح واعتماد مبدأ التزويد بالانسياب الطبيعي.
وشدد في تصريحات أمس، على تعامل الوزارة مع موضوع الاعتداءات على مصادر المياه بجدية كونه يهدد الأمن الوطني بعدم العدالة، ويمنع وصول المياه عن المواطنين، ويؤدي لارتفاع أسعار السلع الغذائية، لافتا إلى معاناة مناطق عديدة نتيجة هذه الاعتداءات.
وبين الناصر أن الأردن يواجه تحديات أخرى بالإضافة لموجات اللجوء، تتمثل في ارتفاع أسعار الطاقة، حيث تتكبد الحكومة ما يتجاوز 80 % من كلف تشغيل المصادر المائية ومحطات الضخ مع الظروف التي خلفها ما يسمى بـ"الربيع العربي" من ضعف الحاكمية الرشيدة للمياه، وعدم تفعيل القوانين والإجراءات، ما ادى لتزايد الاعتداءات والاستهانة بمقدرات المياه وحفر الآبار المخالفة وتراجع الظروف الاقتصادية التي رفعت كلف تشغيل مصادر المياه والصرف الصحي. كما أكد جدية الحكومة لدعم إنجاح خطط الوزارة وتغليظ العقوبات وحملة احكام السيطرة على مصادر المياه في جميع المناطق.

التعليق