"حياتك بتهمنا" مبادرة طلابية للتوعية بمخاطر المخدرات

تم نشره في الأحد 26 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً

منى أبوحمور

عمان- انطلاقا من وعي الشباب الجامعي، وخوفا منهم على حياة العديد من الشباب والفتيات الذين يضيعون أعمارهم هدرا بالإدمان والتعاطي، وإيمانا منهم بدورهم وقدرتهم على التغيير؛ قامت مجموعة طلابية من طلبة أكاديمية الأمير الحسين للحماية المدنية أطلقت على نفسها مجموعة "المستقبل المزدهر"، بإطلاق مبادرة لمكافحة المخدرات داخل الجامعة بعنوان "حياتك بتهمنا".
وتعود فكرة إطلاق المبادرة وفق رئيسة لجنة التصميم والتنسيق في المبادرة سماح العطيات إلى زميلهم ركان يوسف فريحات الذي بدأ بتشكيل مجموعة طلابية لإطلاق المبادرة بالتعاون مع مستشاري المجموعة الدكتورة ناهدة منصور والدكتورة سناء الشعلان بعد أن لاقى التأييد الكبير من قبل طلبة أكاديمية الأمير الحسين.
وتسعى مبادرة حياتك بتهمنا وفق العطيات إلى حماية المجتمع من خطر المخدرات والعمل على محاربتها والتقليل منها إلى أدنى الحدود من خلال مجموعة من الوسائل التعليمية وجلسات الحوار، والنقاش لتحديد الأسباب لهذه الظاهرة ووضع الحلول لها، بالإضافة إلى نشر الوعي بين الطلاب حول هذه الآفة.
وتدعو المبادرة بحسب العطيات من خلال رسالتها إلى أن الوقاية والتوعية وبناء الحصانة الذاتية والمجتمعية هي أفضل استراتيجية لمواجهة المخدرات على المستوى المحلي والبعيد.
وتشير العطيات إلى أن فكرة إطلاق المبادرة جاءت نظرا إلى أن مشكلة تعاطي المخدرات واحدة من أهم المشاكل التي تهدد العالم بأسره، خاصة فئة الشباب.
وتقول "المخدرات مدمر حقيقي للشباب ولابد من محاربته"، مركزين من خلال مبادرتهم على مخاطر المخدرات وأسبابها وطرق الوقاية والعلاج منها، وتوضيح النقاط التي تدفع الشخص للتعاطي والوقوع في مثل هذا العمل.
وجاءت فكرة طرح هذه المبادرة وفق العطيات، لرؤية القائمين عليها بأن الجهود الحالية المبذولة من جانب الحكومات وأجهزة الشرطة والجهات المختصة غير قادرة على تحقيق نتائج ملموسة في إقناع الاصحاء من الشباب لتجنب هذه الآفة أو إقناع المدمنين بأن يبدأوا العلاج.
وتشير إلى الدور الكبير الذي تقدمه هيئة شباب كلنا الأردن في دعم المبادرة.
وتهدف المبادرة وفق العطيات إلى تحصين الطلبة من الوقوع في مشاكل إدمان المخدرات وإشراك الطلبة والمدمنين ومؤسسات المجتمع المحلي في توضيح خطورة وأثر المخدرات على الفرد والإسهام في توفير بيئة آمنة وداعمة وصحية وإكساب الفئات المستهدفة من المبادرة أساليب التكيف والتوعية من المخدرات والآثار الناجمة عنها.
وتبين العطيات مدى تركيز المبادرة على أهمية اتخاذ الإجراءات الوقائية والعلاجية لمدمني المخدرات والآثار الناجمة عنها، وتوضيح مدى أهمية اتخاذ الإجراءات الوقائية والعلاجية لمتعاطي المخدرات وتوعية الطلبة وحمايتهم من الآثار المترتبة على تعاطي هذه الآفة الاجتماعية الخطرة.
وتردف تسعى المبادرة إلى توضيح آلية التعامل لمراكز علاج المدمنين من المخدرات، ساعية من خلال ذلك إلى خلق شباب واع ومدرك لخطر إدمان المخدرات وسلبياته والإرتقاء بمستقبل خال من المخدرات وهواء نقي.
وكانت المبادرة قد انطلقت في الرابع عشر من الشهر الحالي في أكاديميّة الأمير الحسين بن عبد الله الثاني للحماية المدنيّة وبمشاركة الجمعية الأردنية لمكافحة المخدرات، وهي المبادرة الشّبابيّة الأولى التي تنطلق من أكاديميّة الأمير حسين بن عبد الله الثاني للحماية المدنيّة.

التعليق