مدعي عام "أمن الدولة" يوقف منظر التيار السلفي 15 يوما استنادا لقانون منع الإرهاب

المقدسي يعود للسجن بتهمة الترويج للتطرف

تم نشره في الاثنين 27 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 07:12 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 27 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 10:39 مـساءً
  • منظر التيار (السلفي الجهادي) عصام البرقاوي، الملقب بأبو محمد المقدسي -(ارشيفية)

موفق كمال

عمان- أوقف المدعي العام لمحكمة أمن الدولة القاضي العسكري العقيد فواز العتوم، عصر الاثنين منظر التيار السلفي "الجهادي" الأردني عصام البرقاوي، الملقب بـ"أبو محمد المقدسي"، 15 يوما على ذمة التحقيق، بعد أن وجه له تهمة "استخدام الشبكة المعلوماتية للترويج لأفكار تنظيمات إرهابية".
واستند المدعي العام، حسب مصادر مطلعة، في توجيه التهمة للمقدسي على بيان نشره الرجل على منبر "التوحيد والجهاد" على الشبكة العنكبوتية، وأعاد نشره على صفحته في "فيسبوك" الشهر الماضي، وهاجم فيه حملة التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"، التي يشارك بها الأردن.
ويأتي توجيه التهمة لـ"المقدسي" امس استنادا إلى قانون منع الإرهاب. فيما كانت محكمة أمن الدولة، قد قررت في منتصف حزيران (يونيو) الماضي، الإفراج عنه، بعد انتهاء فترة محكوميته التي امتدت نحو ثلاث سنوات.
وعلمت "الغد" أن المقدسي كان طلب ظهر أمس لمراجهة جهات أمنية مختصة، ليتبين له أنه مطلوب للتحويل إلى مدعي عام أمن الدولة، للتحقيق في القضية المذكورة.
وكان المقدسي وجه عبر موقع "التوحيد والجهاد" رسالة، إلى من وصفهم بـ"المجاهدين"، على خلفية بدء العمليات العسكرية الدولية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، وحمل عنوان "اللهم انصر المجاهدين وأنج المسلمين المستضعفين واهزم الصليبيين والمرتدين"، انتقد فيها ما قال إنه "تراخي هؤلاء المجاهدين الأمني باستعمال الإنترنت"، ودعاهم إلى توحيد صفوفهم بمواجهة ما وصفها بـ"الحملة الصليبية."
واعتبر المقدسي أن "الحرب الصليبية" قد بدأت "على الإسلام والمسلمين في سورية والعراق (...) وذلك بعد طول عمل استخباراتي جرى وسط ارتخاء أمني وسط المجاهدين".
ودعا المقدسي، في بيانه أيضا "داعش" وجبهة النصرة و"سائر الفصائل الإسلامية إلى حل خلافاتها وإطلاق سراح السجناء لديها".
يذكر أن محكمة أمن الدولة كانت دانت المقدسي وآخرين، في صيف 2011 بتهمتي "القيام بأعمال لم تجزها الحكومة، من شأنها تعريض المملكة لخطر أعمال عدائية، وتعكير صفو علاقاتها مع دولة أجنبية"، إضافة إلى تهمة "تجنيد أشخاص داخل المملكة بقصد الالتحاق بتنظيمات مسلحة وجماعات إرهابية (أفغانستان)"، وأفرج عن المقدسي في حزيران (يونيو) الماضي بعد انتهاء محكوميته.

التعليق