المفرق: ارتفاع إيجارات المنازل يؤرق المواطنين

تم نشره في الثلاثاء 28 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً
  • مبان سكانية في مدينة المفرق التي تشهد طلبا في الايجارات جراء اللجوء السوري -(أرشيفية)

إحسان التميمي

المفرق - ما يزال مواطنون في محافظة المفرق يشتكون من لهيب أسعار إيجارات المنازل والشقق في ظل قفزات الطلب المتتالية على السكن في المحافظة.
ويؤكد مواطنون في المفرق أن أسعار إيجارات المنازل قفزت 200 % خلال الأعوام الثلاثة الماضية بفعل زيادة الطلب بعد تفاقم أعداد اللاجئين السوريين إلى المملكة سيما في العامين الأخيرين.
وبدأت أسعار إيجارات المنازل ترتفع في محافظة المفرق بالتزامن مع توافد اللاجئين السوريين إلى المملكة سيما إلى محافظات الشمال بعد تردي الأوضاع الأمنية في سورية.
ويصل عدد السوريين المتواجدين في المملكة إلى 1.3 مليون شخص حوالي نصفهم مسجل لدى المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.
ويقول راكان الناصر الذي يبحث عن منزل ليستأجره إن "إيجارات المنازل لا تتناسب بأي حال من الأحوال مع دخل العائلات الأردنية".
وبين أن بعض العائلات أصبحت غير قادرة على ايجاد مسكن وطالب الحكومة بالتدخل الفوري ووضع حد للارتفاع الجنوني لإيجارات الشقق.
ويقول زياد المشاقبة إن "أغلب سكان محافظة المفرق من الطبقة الوسطى والعديد منهم يواجه ضائقة مالية خانقة منذ سنوات جراء تدني الرواتب وارتفاع تكاليف المعيشة".
وقال إن "المنزل الذي يسكنه مكون من غرفتين وصالة وارتفع ايجاره خلال السنتين الماضيتين إلى 250 دينارا بعد ان كان يدفع 80 دينارا في العام 2010".
ويقول علي الخالدي إن "الوجود السوري داخل محافظة المفرق؛ بأعداد قد تفوق السكان الأصليين  للمدينة؛ تسبب في ارتفاعات متتالية على إيجارات المنازل داخل قصبة المفرق والقرى المحيطة بها". ويؤكد الخالدي أن وجود اللاجئين السوريين  دفع  مالكي بعض الشقق الى رفع الأجور أكثر من ثلاثة أضعاف ما بات يشكل قلقا كبيرا للمستأجرين الأردنيين وتخوفهم من استمرار لجوء الملاك الى مطالبتهم بإخلاء الشقق فور انتهاء العقد.
من جهته؛ قال رئيس بلدية المفرق أحمد المشاقبة إن "إيجارات المنازل داخل محافظة المفرق شهدت ارتفاعات متتالية نتيجة اللجوء السوري الذي تسبب في ارتفاع الأجور والضغط على البنى التحتية المختلفة للمدينة".
وزاد " يوجد بعض أصحاب العقار يفضلون اللاجئ السوري على المواطن الأردني من اجل التحكم في ايجار المنزل".
ودعا الحكومة ووزارة الأشغال إلى البدء في بناء إسكانات وتأجيرها الى الأردنيين قبل تدهور الحال.
أما رئيس بلدية دير الكهف المحامي زايد سميران قال إن " إيجارات  المنازل في محافظة المفرق بمختلف مناطقها ارتفعت بشكل غير مبرر". وبين أن العديد من المواطنين خسروا منازلهم جراء إلإخلاء نتيجة عدم قدرتهم على دفع أجورها.
وأوضح أن إيجاد شقة للايجار داخل محافظة المفرق اصبح امرا صعبا؛ مطالبا الحكومة بالتدخل لوضع حد لارتفاع إيجارات المنازل  بالإضافة الى تنظيم عملية دخول اللاجئين السوريين داخل المدن الأردنية.

Ihssan.tamimi@alghad.jo

 

التعليق