"استراحة على متن الريح" مسرحية عن حياة الاديب جبران خليل جبران

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • جانب من مسرحية جبران خليل جبران في المركز التقافي الملكي - (تصوير: محمد مغايضة)

معتصم الرقاد

عمان- عرضت في المركز الثقافي الملكي مسرحية الكاتب المسرحي نديم صوالحة "استراحة على متن الريح" أول من أمس.
والمسرحية مستلهمة من حياة الأديب جبران خليل جبران اللبناني الأصل الذي هاجر إلى الولايات المتحدة في صغره؛ حيث قضى حياته حتى توفي في العام 1931.
واستوحى صوالحة العرض من "النبي" أشهر كتب جبران خليل جبران المحطات المفصلية في المسرحية، فيعيش المشاهد مع جبران في المهجر، وذكرياته عن الوطن وحنينه وعلاقاته الأسرية والاجتماعية.، من خلال يومياته مع المحيطين به وخصوصاً أخته المتمردة مِريانا، وملاكه الحارس ماري هاكسل، ومرشده غريب الأطوار وعشيقته السرية ميشلين وغيرهم من الذين وقفوا بوجهه وحاولوا تدميره كجاره رجل الأعمال.
وبالرغم من أن العمل يرتكز على السنوات الأخيرة من حياته، إلا أنها تعود بالمشاهد بما يشبه "البلاي باك" لطفولة جبران.
وتروي المسرحية الصراع في حياة جبران خليل جبران لإيصال رسالة المحبة والسلام، كما فعل في كتابه "النبي"، ومن هنا كان عنوان المسرحية ومضمونها فجبران ختم كتابه الشهير بالقول ""قليلاً بعد، لحظة استراحة على متن الريح، وتلدني امرأة أخرى".
ويقول صوالحة تعرفت على مؤلفات جبران لأول مرة منذ سنين عندما كنت تلميذا في مدرسة المطران في عمان، وكان الاستاذ خلف حدادين مدرس اللغة العربية يومها مسؤلا عن مكتبة المدرسة وكان له الفضل في تعريفي والطلاب الاخرين على شخصيات أدبية كلاسيكية مثل المتنبي والجاحظ وأبو نواس وعلى اخرى عصرية مثل العقاد ومخائيل نعيمة وتوفيق الحكيم وأمين ريحاني وطه حسين وجبران خليل جبران، وسحرتني يومها قصة حياة جبران كمغترب في اميركا وخصوصا علاقته بماري هاسكل التي رافقته في كفاحه مدة طويلة.
ويضيف صوالحة بدأت بمجموعة من الرسائل والمذكرات يبادلها جبران مع ماري هاسكل خلال عشر سنوات وانه بعد النجاح الكبير الذي حققه العمل المسرحي في لندن ودبي والشارقة وأبوظبي وعُمان، عملت جهدي على عرضها في الأردن.
يذكر أن مسرحية "استراحة فوق الريح" حققت نجاحاً لافتاً عند عرضها في لندن حيث بيعت جميع التذاكر قبل بدء العرض، ويعود جبران إلى موطنه اللغة العربية ومسقط رأسه بمسرحية "استراحة على متن الريح".
وقام ببطولة العمل كل من الفنانين؛ نادرة عمران، ومارك ناجي، ونها سماره، وغاندي صابر، ومنذر مصطفى، وسميرة الأسير، وناصر أبو باشا.
يذكر أن صوالحة هو أيضا مهاجر قضى سنوات عديدة من حياته في انجلترا، كتب مسرحيته لولعه بشخصية خليل جبران الذي يجهل كثيرون تفاصيل حياته الخاصة رغم شهرة أعماله الأدبية.

motasem.alraqqad@alghad.jo

@raqqad84

التعليق