تحاصر 9 أشخاص في إربد وتغلق طريق وادي شعيب والسيول الجارفة تدهم منازل في جرش وعجلون

الأمطار تتسبب بوفاة سيدة بالأغوار الشمالية

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • بقايا انجرافات تغلق شارعا في منطقة حرثا بلواء بني كنانة - (الغد)
  • مياه أمطار تحول شارعا في مدينة إربد إلى بركة أمس - (الغد)
  • عامل يقوم بتنظيف منهل في احد شوارع مدينة اربد - (الغد)

أحمد التميمي وصابرين الطعيمات
وعلا عبداللطيف وطلال غنيمات

محافظات - أدت الأمطار التي تساقطت أمس في المحافظات الشمالية من المملكة إلى وفاة سيدة في منطقة وادي الريان بالأغوار الشمالية بعد أن دهمتها السيول الجارفة نتيجة غزارة الأمطار، التي حاصرت أيضا 9 أشخاص في إربد، ودهمت العديد من المنازل في جرش وعجلون، إلى جانب التسبب بانهيارات للصخور والأتربة على طريق وادي شعيب.
وفاة سيدة في وادي الريان
توفيت سيدة أربعينية صباح أمس في  الغور الشمالي، بعدما دهمتها السيول الناتجة عن التساقط الغزير للأمطار بوادي الريان، بحسب مصدر أمني في مديرية شرطة غرب إربد.
وأشار المصدر إلى أن غزارة الأمطار وتشكل السيول أدى إلى سحب السيدة لمسافة تزيد على 3 كم بالقرب من قناة الملك عبدالله، حيث قامت كوادر الدفاع المدني بانتشالها ونقلها إلى مستشفى أبو عبيدة الحكومي، وعند الوصول أفاد الطبيب أنها متوفاة.
وبين المصدر أن 20 رأسا من الأغنام كانت ترعاها السيدة نفقت في الحادثة ذاتها، مشيرا إلى أن المرأة وأغنامها كانوا قريبين من منطقة منحدرة.
كما ودهمت مياه الأمطار عددا من المنازل في منطقة القليعات صباح أمس.
وكانت كوادر الدفاع المدني في مديرية دفاع مدني إربد في منطقة المشارع - وادي الريان  قد تعاملت مع حادث مداهمة مياه لحي سكني.
وقال سكان لـ"الغد" إن الأمطار ألحقت خسائر بمنازلهم ودفعتهم للخروج منها والاستعانة بأهل المنطقة لإيوائهم، مشيرين إلى أن الجهات المعنية لم تحل المشكلة بفتح العبارات الصندوقية ومجاري الأودية.
وشاركت آليات القوات المسلحة في المنطقة العسكرية الشمالية، في تقديم العون اللازم لمنطقة الأغوار الشمالية والتي تسببت انجرافات السيول فيها منذ يوم الجمعة الماضية بمداهمة المنازل وإتلاف محتوياتها وإغلاق عبارات تصريف مياه الأمطار.
وقال متصرف لواء الأغوار الشمالية عدنان العتوم ، إن آليات القوات المسلحة وسلاح الهندسة الملكي عملت بتوجيهات من جلالة الملك عبد الله الثاني لإعادة فتح العبارات المغلقة في منطقة وادي قليعات التي تضررت العشرات من منازلها جراء فيضانات الامطار.
وبين أن سلاح الهندسة الملكي سيعمل على إجراء مسوحات ميدانية لمختلف مناطق الأغوار الشمالية لوضع تصور لما يلزم تنفيذه من أعمال إنشائية وفتح لعبارات تصريف المياه بما يحد من خسائر المواطنين.
إنقاذ 9 أشخاص حاصرتهم المياه في إربد
وفي إربد كشف تساقط الأمطار خلال الثلاثة أيام الماضية عيوبا في بنية الشوارع التي تجمعت فيها البرك المائية، وتسببت بإرباك لحركة السير، فيما سجلت حالات مداهمة لمياه الأمطار لمنازل ومحال تجارية.
وتسببت مياه الأمطار التي سقطت بغزارة في مدينة اربد وألويتها بإخفاء بعض معالمها جراء انجرافها وعدم وجود شبكات لتصريف مياه الأمطار، فيما قامت كوادر دفاع مدني إربد بإنقاذ 4 أشخاص محاصرين داخل خيمة على طريق حبراص/ حرثا نتيجة تجمع مياه الأمطار على الشارع.
وقال مدير دفاع مدني اربد العقيد منيب العواودة إن كوادر الدفاع المدني على إخراج المحاصرين من الخيمة وإخلائهم إلى مناطق آمنة وحالتهم العامة جيدة، إضافة إلى إنقاذ 5 أشخاص محاصرين في عمارة بمنطقة حي الشياح في الرمثا جراء تجميع مياه الأمطار، حيث تم تأمينهم إلى منطقة أمنة.
وأشار إلى وقوع حادث سير على طريق إربد الحصن نجم عنة 5 إصابات، حيث تم نقلهم إلى مستشفى الراهبات الوردية وحالتهم العامة متوسطة، إضافة إلى وقوع حادث سير على طريق إربد الزرقاء ونجمت عنه إصابتان.
كما دهمت مياه الأمطار عددا من المنازل والمحال التجارية في مناطق وألوية محافظة إربد، إضافة إلى تدفق مياه الأمطار إلى العبارات بكميات كبيرة، ما أدى إلى اختلاطها بمياه الصرف الصحي وتسربها إلى منازل مواطنين وشوارع رئيسية.
وقال مصدر في قسم السير بإربد إن الدوريات المرورية عملت على تحويل السير في بعض الشوارع في المحافظة، بعد أن شهدت تلك الطرق تجمعات مائية كبيرة تسببت بتعطل عدد من المركبات لعدم جاهزيتها في مثل هذه الأجواء.
ووفق المصدر فإن الأجهزة الأمنية لم تسجل أي حالة استثنائية أو إصابات بالأرواح باستثناء بعض الحوادث الاعتيادية، مؤكدا أن الدوريات تعمل على مدار الساعة للحفاظ على انسياب الحركة المرورية في الشوارع.
وقال رئيس بلدية إربد بالوكالة خلدون حتاملة إن أجهزة البلدية عملت على مدار الساعة لمواجهة أي أضرار جراء المنخفض الجوي التي تعرضت لها المحافظة، وإنه تم تطبيق خطة الطوارئ الخاصة بالبلدية بإشراف من غرفة العمليات الرئيسية بحيث تم السيطرة على أوضاع الخدمات المقدمة للمواطنين والتأكد من ديمومتها.
وأضاف الحتاملة أن المناهل في شوارع إربد غير مهيأة لاستقبال كميات كبيرة من مياه الأمطار، بالرغم من قيام أجهزة البلدية المختلفة بعمل صيانة شاملة لجميع المناهل.
وأشار إلى وقوع انهيارات بسيطة في أحد الشوارع غرب إربد مول تم معالجتها والسيطرة عليها دون وقوع أي إصابات، لافتا إلى أن أجهزة دائرة التنفيذ والصيانة استمرت في إجراء أعمال الصيانة لبعض شبكات تصريف المياه التي تعطلت جراء الأتربة التي جرفتها المياه، وأدت إلى توقف استيعابها للمياه حيث تم إعادة تشغيلها ضمن فترة قياسية.
مياه الأمطارتدهم 5 منازل في جرش
ودهمت مياه الأمطار يوم أمس في جرش 5 منازل 3 منها في بلدة ريمون ومنزلان في بلدة ساكب المعراض في جرش، وتم شفط المياه من منازلهم ونقل الأسر إلى أماكن أكثر أمنا، لا سيما وأن كميات الأمطار التي تساقطت كانت غزيرة وأغرقت الشوارع، وفق رئيس بلدية المعراض مروان العياصرة.
كما تسببت مياه الأمطار التي تساقطت بغزارة على بلدية المعراض بإغلاق بعض مناهل تصريف الأمطار، وتراكم الأتربة والشوائب على الطرقات الرئيسية، وفق العياصرة.
وأوضح أنه تم التعامل مع الإغلاقات بأقصى سرعة وتم تنظيفها وفتحها حرصا على منازل المواطنين المجاورة لهم.
وأكد مصدر مطلع في بلدية جرش الكبرى أن مختلف مناطق البلدية كانت جاهزة لاستقبال تساقط الأمطار، وقد قامت كوادر البلدية بتنظيف المناهل وتجهيزها قبل تساقط الأمطار، وقد تم تسجيل إغلاق مناهل تصريف الأمطار في بعض المناطق المنخفضة وتم التعامل معها.
انهيارات على طريق وادي الشعيب في البلقاء
كما تعرض طريق وادي شعيب في محافظة البلقاء أمس إلى انهيارات للصخور والأتربة بسبب الأمطار الغزيرة في أكثر من موقع، مما أدى إلى إغلاق الطريق وتقطع السبل بالعديد من السيارات بين الأمطار والصخور التي انتشرت في الطرق.
وأشار سكان عالقون إلى أن الطريق مغلق جراء الانهيارات الترابية والصخور إلى الشارع، مبينين ان الحركة توقفت حيث تجمعت عشرات السيارات العالقة.
وتساءل العديد من العالقين عن سبب إهمال طريق رئيسي وحيوي مثل وادي شعيب الذي يستخدم من مئات السيارات، وبالتحديد السيارات التي تأخذ المسافرين من وإلى جسر الملك الحسين.

local@alghad.jo

 

التعليق