سماح وسحر وزيد: خريجون جامعيون يؤسسون شركة للإعلان في وسائط النقل

تم نشره في الأربعاء 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • شاشة لعرض الإعلانات في إحدى سيارات الأجرة - (الغد)

حلا أبوتايه

عمان- "الذكاء من دون طموح طير بلا أجنحة"، هكذا قال الحكيم سلفادور دالي، لتطير مقولته وتعشعش في أذهان ثلاثة أردنيين أسسوا شركة لفلف للإعلان في وسائط النقل.
وتقوم فكرة "لفلف"، ولها من إسمها نصيب، على نشر لوحة إعلانية عبر شاشة إلكترونية في سيارات التكسي، مقابل مبلغ 300 دينار للمعلن في الشهر الواحد، وعمولة 5 دنانير لمالك التكسي، ليشاهد ركاب التكسي الإعلان طيلة الطريق.
ورغم الصعوبات التي واجهت فريق عمل الشركة وما زالت، ومن أبرزها توفير التمويل لتطبيق الفكرة بشكل تام، إلا أن سماح الجراح، وسحر العلمي، وزيد بيادرا، خريجو قسم التسويق في جامعة البلقاء التطبيقية، ماضون في تحويل فكرتهم إلى مشروع يدر عليهم الدخل، ويجنبّهم رتابة الوظيفة ودخلها المحدود.
وتقول الرئيسة التنفيذية لشركة لفلف، سماح الجراح، إنها وسحر وزيد استنبطوا فكرة تسويق فريدة وجديدة في السوق الأردني من وحي دراستهم التسويق في جامعة البلقاء التطبيقية.
وتضيف أن هذه الفكرة تحوّلت إلى شركة العام الماضي، وسط شحّ في التمويل والدعم المالي لتعميم الفكرة.
"أجرينا دراسات على سيارات التكسي، فوجدنا أن التكسي ينقل 20 طلبا في اليوم الواحد بالمعدل، ما يعني أن 600 شخص على الأقل سيشاهدون الإعلان في التكسي"، تضيف الجراح أن "هذه الوسيلة في الإعلان أقل كلفة وأقوى أثرا من وسائل الإعلان الأخرى".
ومن خلال مؤسسة إنجاز، صقلت الجراح وشركاؤها أثناء جلوسهم على مقاعد الدراسة في الجامعة الفكرة، بعد حضورهم عدة دورات في برنامج تأسيس الشركة والمدعوم من وزارة التخطيط والتعاون الدولي.
وعبر الشراكات التي تعقدها "إنجاز" مع مؤسسات القطاع الخاص، تبنّت مجموعة نقل توجيه شركة لفلف في مجال التخطيط، وسط آمال أن يحفّزهم دعم أهلهم وأساتذتهم في الجامعة و"إنجاز" في إكمال تطبيق الفكرة حتى النهاية.
ولم تكن جائزة "زين" لأصحاب المبادرات الشبابية، التي حصلت عليها شركة لفلف، بمبلغها المادي ودورها المعنوي، إلا محطة من محطات عمل لفلف، يطمح فيها الشركاء للإرتقاء بها وتكبيرها.
"حصلنا على 5 آلاف دينار من مسابقة زين مبادرة، سنجيرها لشراء شاشات واستخدامها في عدد من سيارات التكسي، التي أبدى نحو 80 مكتبا منها في العاصمة عمان ترحيبا بالفكرة.
وإلى جانب الجائزة، يسعى الشركاء لتوفير دعم ذاتي للمشروع من خلال عملهم في وظائف وصفوها بـ "المؤقتة"، على أمل أن تعينهم الدخول المتوقعة من هذه الوظائف في تسريع تطبيق الفكرة.
ومزايا الفكرة التي ابتكرها مؤسسو الشركة تتمثل بالإعلان عن المنتج والخدمات بسعر زهيد لايتعدى 300 دينار شهريا.
ويطمح مؤسسو الشركة أن يكون لهم شركة معروفة تقدم خدماتها لاصحاب الاموال والمستثمرين.
يذكر أن مؤسّسة إنجاز بدأت أعمالها العام 1999 كبرنامج وطنيّ يُعنى بتحفيز وإعداد الشّباب الأردنيّ ليصبحوا أعضاء فاعلين في مجتمعهم وينجحوا في مسيرتهم المهنيّة، ثمَّ انطلقت العام 2001 تحت رعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله وبدعم من الوكالة الأميركيّة للتنمية الدوليّة USAID لتصبح مؤسّسة أردنيَّة مستقلَّة غير ربحيَّة.

hala.abutaieh@alghad.jo

 

التعليق