"داعش" يفرض رسوما على عبور الشاحنات إلى العراق

تم نشره في الخميس 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً

بغداد- يفرض تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) رسما على الشاحنات القادمة الى العراق بعد أن أحكم سيطرته على مساحات شاسعة من الاراضي الصحراوية قرب الحدود مع الأردن وسورية.
وأقام التنظيم المتشدد عددا من نقاط التفتيش في محافظة الانبار ويجبر سائقي الشاحنات القادمة من معابر الحدود على دفع اتاوات أو رسوم تصل الى 300 دولار مقابل ايصالات تفيد بسداد المبالغ لتنظيم الدولة الإسلامية.
ويمر ما يصل إلى 1000 شاحنة يومية من معابر الحدود التجارية إلى داخل العراق قادمة من سورية والاردن لنقل بضائع إلى بغداد ومحافطات أخرى.
وذكر مسؤولون أن المتشددين أقاموا نقاط التفتيش في الشهور القليلة الماضية ويوقفون السيارات والشاحنات المارة لتحصيل أموال من السائقين.
وقال عقيل المسعودي رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة كربلاء "اللي قاعد الان يجون الى دولة العراق يدخلون بوصولات رسمية تؤخذ منهم في هيئة الجمارك والمراكز أو نقاط التفتيش الرسمية. أما بعد ذلك هناك مناطق مفتوحة.. مناطق صحراوية معزولة.. بالتالي تكثر بها تلك العصابات من زمر داعش (تنظيم الدولة الاسلامية).. يستغلوا عدم وجود القوى الامنية وبالتالي يقوموا بايقاف تلك العجلات من أجل فرض اتاوات عليهم ويأخذون منهم هذه المبالغ.. وصولات بثلاثمثة دولار ومئتي دولار".
وذكر بعض السائقين الذين أجبروا على دفع أموال للمتشددين مقابل العبور أنهم كانوا يستجوبون عن انتمائهم الطائفي.
وقال سائق أردني "أخذ مني ثلاث ورقات.. والله ما بعرف السبب.. كلنا وقفنا. أنا بس لحالي.. الكل وقف.. يسألون بيانك.. لمين محمل.. سني ولا شيعي.. قلت له سني.. قال اعطيني ثلاث ورقات. لو قلت شيعي لصادر البضاعة".
وأيد سائق أردني اخر رواية زميله وقال ان المتشددين يكتفون أحيانا بمصادرة جزء من حمولة الشاحنة.
وأضاف "أخذوا شوية أدوية.. كراتين أدوية.. كم كرتونة أدوية.. فلوس ما أخذوا.. لانه اللي يأخذ أدوية ما يأخذ فلوس.. هذه يجوز ثاني مرة مو أول مرة.. قديش اجي وأروح بيتركوني وبعض مرات بيأخذوا الدواء اللي بحاجة له بياخذوا منه واللي مش بحاجة لهم ما ياخذوش منه".
وتشير روايات السائقين الى أن المبالغ المالية التي يطالب بها المتشددون تختلف من شاحنة الى أخرى تبعا لنوع البضاعة.
وقال سائق أردني ثالث "مرينا قاطع الرطبة.. تلقونا داعش وأخذوا منا أدوية وأخذوا منا 300 دولار.. لا أدري السبب.. هو سلب..".
ويكاد تنظيم الدولة الاسلامية ينهي اعتماده على تبرعات الافراد المتعاطفين معه في بعض دول الخليج العربية بعد أن تزايد تضييق الولايات المتحدة على سبل تحويل تلك التبرعات.-(رويترز)

التعليق