شرطي باكستاني يقتل شيعيا متهما بسب صحابة

تم نشره في الجمعة 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً

لاهور - قتل شرطي باكستاني بساطور سجينا من الاقلية الشيعية اتهم بسب بعض الصحابة، بحسب ما افاد أمس مسؤولون محليون بعد يومين من قتل زوجين مسيحيين وحرقهما للاسباب ذاتها.
وكان تم توقيف طفيل حيدر (50 عاما-شيعي) أول من أمس بسبب شتمه بعض صحابة الرسول الكريم وحبسه في مفوضية شرطة مدينة غورات (شرق).
وقال علي رضا احد شرطيي المفوضية "في الزنزانة استمر (حيدر) في التفوه بعبارات نابية وشتم الشرطيين. وكان يبدو درويشا ومختلا".
وأضاف ان احد الشرطيين فرج نفيد "استشاط غيظا لدى سماعه اقواله عن صحابة الرسول وقتله بساطور".
وتم توقيف نفيد (36 عاما) وبدات اجراءات ضده، بحسب المصدر ذاته. واكد الرواية قائد شرطة الاقليم راي محمد اعجاز.
والثلاثاء على بعد نحو 150 كلم من غورات وفي ولاية البنجاب كذلك، قتل جمع غاضب زوجين مسيحيين فقيرين اتهما بالاساءة للاسلام بسبب رميهما اوراقا كتبت عليها آيات من القرآن، ثم تم حرق جسديهما.
وتشير الواقعتان الى مصدري عنف متعاظمين في باكستان وهما الاتهام بالاساءة للاسلام والتمييز والهجوم على اقليات غير سنية (شيعة واحمديون ومسيحيون وهندوس ..). وتخلف أعمال العنف هذه المزيد من الضحايا سنويا. - (ا ف ب)

التعليق