ويلز: المؤتمر يناقش الرؤى الابتكارية وفرص تطوير تكنولوجيا المعلومات

تم نشره في الخميس 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً

عمّان–الغد- قالت السفيرة الأميركية أليس ويلز "إن دعمنا لمنتدى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعد جزءا من التزامنا بتوسعة قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الأردن، الأمر الذي سيكون بمثابة دعامة لاقتصاد المعرفة ومصدر لفرص العمل المتزايدة والاستثمار الأجنبي المباشر."
وأشارت ويلز، خلال مشاركتها في حفل افتتاح أعمال المنتدى، إلى أن المؤتمر يوفر فرصة لقادة الصناعة لمشاركة رؤى ابتكارية ومناقشة الفرص المتاحة لتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات في الأردن.
وتأتي مشاركة السفيرة ويلز بهدف التأكيد على التزام الحكومة الأميركية بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتنامي في الأردن.
ويضم برنامج منتدى هذا العام جلسات جديدة لتسليط الضوء على المستثمرات من الإناث والمغتربين الأردنيين.
ويشارك في المنتدى أكثر من 1200 مشارك من قادة قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والصناعات ذات الصلة والأوساط الأكاديمية والحكومية.
وقامت السفيرة بجولة في مجمع الملك حسين للأعمال، واطّلعت على الفرص الوطنية والاقليمية والدولية في القطاع من قبل قادة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الأردنيين.
وتم تنظيم المنتدى لتعزيز النقاش حول أحدث التطورات التكنولوجية التي تسهم في تغيير أسلوب حياة الناس وعملهم، ولإلقاء الضوء على الفرص والتحديات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
وتناول منتدى العام الحالي موضوع "التكنولوجيات عالية الكفاءة،" والذي نظمته جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات – إنتاج بدعم من برنامج التنافسية الأردنيUSAID JCP  الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID.
ويقدم برنامج التنافسية الأردني الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID دعماً تقنياً ومالياً كبيراً لمنتدى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كجزء من جهوده لتحسين البيئة التجارية للشركات الأردنية وزيادة القدرة التنافسية للأردن.
وتتضمن أهداف برنامج التنافسية الأردني خلق فرص العمل، وزيادة الاستثمار الأجنبي المباشر، وزيادة الصادرات. ويركز البرنامج على ثلاثة قطاعات رئيسية: تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، التكنولوجيا النظيفة، والرعاية الصحية والعلوم الحياتية.

التعليق