قوميون اتراك يهاجمون بحارة أميركيين في اسطنبول

تم نشره في الخميس 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

اسطنبول - اعتدى شبان قوميون اتراك أمس على ثلاثة بحارة أميركيين وحاولوا وضع اكياس على رؤوسهم اثناء زيارتهم مدينة اسطنبول، في اعتداء دانته السفارة الأميركية بشدة.
وهاجم عشرات من اعضاء اتحاد الشباب الاتراك القومي على البحارة في منطقة ايمنونو على الواجهة البحرية في اسطنبول التي يرتادها الكثير من السياح.
وحاول الشبان وضع اكياس بيضاء على رؤوس البحارة الذين كانوا يرتدون ملابس مدنية، وطاردوهم على رصيف الميناء وهم يصرخون "ايها اليانكيز، عودوا الى بلادكم" و"تسقط الامبريالية الأميركية".
وحاول الشبان وضع الاكياس على رؤوس البحارة الأميركيين في اشارة الى حادث وقع اثناء الغزو الأميركي للعراق في 2003 اغضب العديد من الاتراك عندما اعتقلت القوات الأميركية في شمال العراق مجموعة من الجنود الاتراك ووضعوا اكياسا على رؤوسهم واحتجزوهم لمدة ثلاثة ايام.
واثار الحادث المشاعر القومية في تركيا.
وقال اتحاد الشباب الاتراك ان البحارة هم من المدمرة الأميركية "يو اس اس روس" المتوقفة في اسطنبول بعد عودتها من تدريبات عسكرية في البحر الاسود.
وقال اعضاء الاتحاد للبحارة "نريدكم ان تغربوا عن وجوهنا، ونحن نمارس حقنا في الاحتجاج".
وقال تلفزيون "ان تي في" ان 12 شخصا اعتقلوا عقب الحادث.
وفي بيان على تويتر، وصفت السفارة الأميركية في انقرة صور الحادث التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بانها "مريعة".
وقالت "رغم احترامنا لحق الاحتجاج السلمي وحرية التعبير، ندين هجوم اليوم في اسطنبول".
واضافت انها لا تشك ان "الغالبية العظمى من الاتراك يضمون صوتهم الى صوتنا في رفض هذا العمل الذي يشوه سمعة تركيا المعروفة بالضيافة".
وكان رفض تركيا التعاون مع الولايات المتحدة في غزوها للعراق في 2003 تسبب في ازمة في العلاقات بين واشنطن وانقرة.
الا ان التوترات عادت الى الظهور مرة اخرى في الاشهر الاخيرة بسبب تردد تركيا في تقديم الدعم الكامل للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسورية. - (ا ف ب)

التعليق