"قرويات باللهجة الفلسطينية".. محاولة لتسجيل الحكاية الشعبية

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • غلاف الكتاب-(الغد)

عمان -الغد- "وطنيات إلى فلسطين الحبيبة" محور كتاب "قرويات باللهجة الفلسطينية" للباحث يوسف محي الدين السيلاوي، الذي يقدم فيه وثائقيات "شفوية ومروية" من حكايات الأجداد عن الوطن.
يضم الكتاب، الصادر عن دار جسور ثقافية للنشر والتوزيع وبالتعاون مع دار الرعاة ودار الشيماء في رام الله، والذي يقع في 462، أربعة فصول كتبت باللهجة الفلسطينة.
ويتناول السيلاوي في الفصل الأول وهو بعنوان "وطنيات - إلى فلسطين الجميلة"، مجموعة من الأهازيج والحكايات الفلسطينية القديمة من أجل حفظ التراث الفلسطيني كما رواه من عاش تلك الأيام من هذا التراث حكايات الأجداد للأحفاد في فصل الشتاء مثلما حدثه جده عن "يافا" وعن "برتقالها الحزين وحورياتها".
أما الفصل الثاني فيتحدث عن الوثائقيات وهي مجموعة من المحكيات والطرائف البسيطة التي سمعناها من الأصدقاء والأقارب التي جمعها المؤلف من الأصدقاء والأقارب وقد كان كل واحد منهم يروي الطرفة أو الحكاية كي يدخل البسمة الى قلوب الآخرين.
بينما يتطرق الفصل الثالث للقصص والسوالف التي سمعها من كبار الآباء والأجداد والجدات والتي كانت متعة السهر حول المواقد أيام الزمن الجميل حيث لا تلفزيونات ولا راديوهات وكانت هذه السواليف هي البديل الأجمل.
في حين الفصل الرابع والأخير هو عبارة عن "المواويل الخنفشارية" والتي تلقى بهدف الترفيه وإدخال البسمة إلى قلب القارئ، حيث عاصر المؤلف أناسا يقولون كلاما جميلا إذا ما سمعناه وتذوقناه بشكل آخر.
يهدف الكتاب بحسب المؤلف إلى: "نشر هذه السواليف والطرائف والأشعار المحكية على لسان من عاش في الزمن الجميل في فلسطين حتى يتعرف الجيل الذي عاش في المهجر الى جمال تلك الأيام وحتى لا ينسى الجيل الذي في الداخل عراقة الأجداد والآباء".

التعليق