رؤساء جامعات أردنية وألمانية: تراجع في نسب التعليم التقني والمهني

تم نشره في الثلاثاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان -الغد- قال رؤساء جامعات أردنية وألمانية إن قطاع التعليم العالي يواجه "تحديات على المستوى العالمي، أبرزها تراجع نسب التعليم التقني والمهني".
وشددوا، خلال أعمال مؤتمر استراتيجيات التعليم العالي في الحوار الإبداعي الذي افتتح في مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الأردنية أمس، على ضرورة تكاتف الأسرة الدولية لمجابهة قضايا التعليم العالي من خلال إيجاد شراكات تركز على التعاون العلمي بين الجامعات العالمية.
ويهدف المؤتمر، الذي ينظمه المركز بالتعاون مع مؤسسة رؤساء الجامعات الألمانية (HRK)، إلى زيادة تبادل الخبرات والمعرفة الإنسانية بين الجامعات ومؤسسات التعليم العالي في الأردن وألمانيا.
وأشار رئيس الجامعة الأردنية اخليف الطراونة، خلال افتتاحه أعمال المؤتمر، إلى أهمية مواضيع المؤتمر الذي يسعى إلى النهوض بواقع التعليم العالي، مشيرا إلى سياسات واستراتيجيات الجامعة الرامية إلى زيادة حجم التعاون مع الجامعات العالمية ومنها الجامعات الألمانية.
بدوره، قال مدير مؤسسة رؤساء الجامعات الألمانية توماس يوهم إن المؤتمر يندرج في سياق الاهتمام بتطوير إدارة التعليم العالي، مؤكدا أن اختيار المؤسسة للتعاون مع الجامعات الأردنية جاء نتيجة لمكانتها العلمية بين نظرائها في الشرق الأوسط.
من جانبه، عرض رئيس جامعة كوبرج الألمانية للعلوم التطبيقية مايكل بوتزل تحديات التعليم العالي في ألمانيا، والتي من أبرزها التراجع في التعليم المهني وزيادة الطلبة الملتحقين بالتعليم الأكاديمي.
وأوضح أن عدد الطلبة الملتحقين في الجامعات الألمانية يصل لـ2.7 مليون طالب وطالبة،
في حين أن الانفاق على البحث العلمي يقدر بنحو 3 % من الناتج القومي لألمانيا.
وأقر بوتزل بوجود تحديات وقضايا عالمية تواجه التعليم العالي لانتقاله من البساطة إلى الذكاء المعقد.

التعليق