"النشامى" يخسر 52 نقطة وسجال مقلق بين انصار الوحدات والفيصلي

تم نشره في الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • تشكيلة المنتخب الوطني التي خاضت المباراة الودية امام استونيا اول من أمس - (من المصدر)

تيسير محمود العميري

عمان - فقد المنتخب الوطني لكرة القدم 52 نقطة في التصنيف الجديد، الذي سيصدر عن الاتحاد الدولي "فيفا" يوم الخميس المقبل، بحيث سيصبح رصيد "النشامى" 382 نقطة بدلا من 434 نقطة، بعد الخسارتين الوديتين بالنتيجة ذاتها 0-1 امام منتخبي كوريا الجنوبية واستونيا.
ومن المؤكد أن جماهير الكرة الأردنية تعيش حالة غير مسبوقة من القلق، نتيجة تدهور "الحالة الصحية" لمنتخب النشامى، الذي ربما بات يحتاج إلى الدخول في "غرفة العناية المركزة" لانقاذه قبل فوات الاوان، بعد أن أصبحت الخسارة العنوان المؤكد لاية مباراة ودية يخوضها الفريق، الذي يستعد لخوض أول مباراة في نهائيات امم آسيا المقبلة في استراليا بعد 53 يوما فقط.
وبالخسارة الجديدة امام منتخب استونيا أول من أمس في أجواء متجمدة، يصبح مجموع ما خسره المنتخب خمس مباريات مقابل تعادلين وبدون اي فوز منذ اللقاء الودي امام المنتخب الكولومبي يوم 7 حزيران (يونيو) الماضي، كما أنها الخسارة الثالثة مقابل تعادل منذ أن بدأ الانجليزي راي ويلكنز مهامه مديرا فنيا للنشامى منذ نحو شهرين.
ومن الواضح أن نبرة التفاؤل ربما تكون خافتة جدا، لأن الجمهور لم يعتد على مثل هذا التدهور المتسارع في نتائج ومستوى وتصنيف المنتخب، ومع بقاء ثلاث مباريات ودية امام منتخبات اوزبكستان والامارات والبحرين تسبق النهائيات الآسيوية امام العراق وفلسطين واليابان، يتساءل الجمهور فيما إذا كانت الصورة ستختلف، ويتمكن ويلكنز من ايقاف "النزيف" المتسارع.
ربما يشعر المتفائلون أن المنتخب الوطني يكون افضل حالا عند المواجهات الرسمية، وتتجلى ارادة الفوز إلى جانب عوامل الفوز المهمة الاخرى، فيما يرى المتشائمون أن المنتخب يعيش حاليا على "أجهزة التنفس الاصطناعية"، وانه ربما لا يحقق ما تصبوإليه الجماهير في استراليا، استنادا إلى القول الشعبي المأثور "لو كانت بدها تشتي كان غيمت".
إن غياب اللجنة الفنية في اتحاد الكرة تجعل من الصعوبة بمكان "محاججة" المدير الفني ويلكنز بما يفعله مع المنتخب حاليا، ولعل من باب الطرافة والغرابة أن يتحدث المدير الفني السابق حسام حسن بشيء من القسوة عن ويلكنز واتهامه بأنه يهدم ما بناه حسن، متناسيا الأخير أنه من افقد المنتخب استقراره وجسد سلسلة من النظريات التدريبية الغريبة، ليس اقلها "الاختيار على الواتس اب" و"لكل مباراة تشكيلتها"، ومع ذلك فإنه في كلام حسن شيء من الحقيقة بشأن تراجع مستوى ونتائج النشامى مؤخرا، لكن الفضل في بناء الكرة الأردنية يعود إلى الراحل محمود الجوهري ومن بعده المدرب العراقي عدنان حمد، الذي مر بتجربتين تدريبيتين فاشلتين في الامارات والبحرين، ما يعني أن نجاحه كان مع النشامى وربما لن يتكرر مع غيره.
عموما بات منتظرا من اتحاد الكرة أن لا يقف موقف الصامت وغير المدرك لما يجري مع المنتخب، ولا بد أن يستوضح من ويلكنز اسباب هذا التراجع المتسارع، وأن يتم الوقوف على الاسباب قبل فوات الأوان، لأن الوصول إلى الدور الثاني من نهائيات آسيا المقبلة كحال المرتين السابقتين ربما لا يكون مؤكدا، فكيف الحال بحلم الوصول إلى ما هو ابعد من ذلك؟.
نتمنى أن نرى النشامى "غير شكل" في اللقاء الودي امام اوزبكستان في دبي يوم 20 كانون الاول (ديسمبر) المقبل، وأن يكون ويلكنز استخلص الفوائد من مواجهة استونيا.. تلك التي تحدث عنها قبل المباراة ولم يقتنع بها الجمهور بعد.
سجال جماهيري مقلق
من يتابع مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات الرياضية، يدرك تماما أن ثمة سجال مقلق بين جماهير الوحدات والفيصلي، قبل أن يخوض الفريقان يوم السبت المقبل "موقعة الديربي" التي لن تؤثر نتيجتها بشيء، طالما أن البطولة لم تنته فيها حتى مرحلة الذهاب.
ومن المؤسف أن هذا السجال خرج من نطاقه الرياضي إلى ما يشبه "التراشق الاقليمي"، ففاحت "رائحة نتنة" من هذا الكلام غير المقبول مطلقا، لأن كلا الفريقين "لاعبون ومدربون واداريون وجماهير" اخوة واصدقاء ويمثلون الكرة الأردنية، وما يجمعهم يتجاوز مفهوم المنافسة على الفوز.
من هنا تبدو الكرة في ملعب الأجهزة الأمنية واتحاد الكرة، في تنظيم مباراة تليق بسمعة الكرة الأردنية، ولا تسمح لعابث او متربص أن يعكر صفو الوحدة الوطنية ويخدشها ويخدش الحياء العام بهتافات تكررت في مناسبات سابقة، وكانت نتائجها عقوبات على الفريقين  من دون أن ينال المتفرجون المشاغبون عقابهم الرادع.
لا بد من الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بأمن الأردن وسمعته، ويجب أن يقدم الفريقان لوحة فنية عنوانها الاخلاق والمحبة قبل البحث عن نقاط المباراة، وأن لا يسمح اللاعبون لبعض المتفرجين استغلال حالات معينة داخل الملعب لتلتهب على اثرها المدرجات، وفي الوقت ذاته نتمنى على الاجهزة الأمنية أن لا تسمح بحدوث الشغب والقبض على كل متفرج مسيء وتحويله إلى القضاء.
ميسي ورونالدو
انتظر العالم مساء أول من أمس مباراة ودية ليست بين الأرجنتين والبرتغال فحسب، بل بين النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو، بعد أن اعتاد العالم على مشاهدتهما يتنافسان مع فريقي برشلونة وريال مدريد الاسبانيين.
مواجهات "الليغا الاسبانية" لها طعم مختلف كحال المنافسة بينهما على لقب جائزة أفضل لاعب في العالم وهو الامر الذي سيتكرر في العام الحالي.
النجمان لعبا شوطا واحدا فقط واضاع كل منهما فرصة ذهبية ثم خرجا، ليسجل التاريخ أنهما تواجها في 28 مناسبة اغلبها في "الليغا"، وفي المواجهتين الوديتين تبادل المنتخبان الفوز، لكن من المؤكد أن النجمين لم يقدما مع منتخبي بلادهما افضل ما لديهما.. حالة غريبة.
taiseer.aleimeiri@alghad.jo

 

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لا للعنصرية (أسامة الوحداتي)

    الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    مشكلة المنتخب انه ما في عندو ثقافة الفوز أي بطولة بنشارك فيها بكون هم الفريق بس يقدم أداء كويس و يطلع باقل الخسائر
    و بالنسبة الي بقولو لازم يرجع عدنان حمد بس سؤال هو شو عمل للمنتخب!!؟ مدرب فقير فكريا و ما في عندو حلول بكون خسران و بلعب بفكر دفاعي بحت
  • »معلومات مغلوطة ؟ (اسماعيل)

    الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    توقفت كثيرا مصدوما ومندهشا من جملة "الذي مر بتجربتين تدريبيتين فاشلتين في الامارات والبحرين، ما يعني أن نجاحه كان مع النشامى وربما لن يتكرر مع غيره"

    بغض النظر عن أسباب وحقيقة فشل عدنان حمد في الأمارات والبحرين من عدمه ,, الجملة بحد ذاتها تحمل انتقاص كبير للمدرب الكبير عدنان حمد والذي تتعدى إنجازاته ما حققه مع المنتخب الوطني , انجازاته مع منتخب شباب العراق والتأهل لكأس العالم للشباب والمركز الرابع في اولمبياد 2004 وانجازاته المحلية والعربية مع نادي الفيصلي ..
  • »بيد من حديد ولكن لا للظلم (محمد)

    الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    نعم للضرب بيد من حديد لكل مخرب بشرب ان لا تظلم فئة غير المخربين .. لان الجماهير باتت تخاف من الذهاب للملعب و خصوصا بعد حادثة الشبك واندفاع الجماهير فوق بعضهم
  • »اللجنه الفنيه غائبه (ابو الزرقاء)

    الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    نحن كمعشر الجماهير لا يعجبنا العجب ولا الصيام برجب نريد تشكيله نادويه للمنتخب وليست تشكيله منتخب للوطن ونريد اسماء معينه ان تمثل المنتخب قبل الحديث عن اي مدرب يجب الحديث عن نوعية اللاعبين لدينا وحتى المحترفون منهم بالخارج والذي اجزم ان لدينا لاعبين بالدوري افضل منهم يكفي انهم مشاركون لفرقهم بالمباريات وليس جالسين على دكة الاحتياط مكتفيين برواتبهم من باب الرزقه هذا بحد ذاته اكبر خسارة للكره الاردنيه بحيث يكون اللاعب لدينا مميز ونجم وعند احترافه بالخارج يصبح على الهامش نعود لقضية المدرب الاجنبي يجب ان نكون واقعيين ومدركين انه غريب عن الكره الاردنيه وبحاجه لوقت لتكوين الفكره وان لا نتدخل به وهذا مهم لانه المتابع للكره الاردنيه يستطيع ان يكتشف ان هناك تدخل ومزاجيه وايضا من الاخطاء الفادحه لاتحاد الكره الابقاء على الجهاز الفني المحلي القديم مع المدرب الاجنبي وكان يجب استبدالهم بكادر محلي اخر كفؤ لان بعض اللاعبين بالتشكيله السابقه تم اختيارهم من قبل المدرب المحلي الذي وثق به الاجنبي حتى تبين له ان البعض مصاب وبالتالي الاهواء الشخصيه هي التي فرضتهم لابد من تشكيل لجنة فنيه من لاعبين قدامى وكبار بالسن ليكون لهم رأي فني وابداء اراءهم بالمدرب وان تكون لهم صلاحيه مفروضه عليه لمحاسبته
  • »عودة عدنان حمد (حسن)

    الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    لازم يرجع عدنان حمد لقيادة المنتخب لأنه لا ينجح إلى معانا
  • »عدنان حمد (ابو زيد)

    الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    الصواب ان يعود عدنان حمد خصوصا انها فرصه مناسبه بعد اقالته الجديده فهو يعرف نفسيات وامكانيات ﻻعبينا وخصوصا انه ﻻ يحتاج وقت لترتيب اﻻمور
  • »تغير المدرب فورا (محمد وليد احمد حصوة)

    الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    بصراحة كنت اتوقع ان يكون منتخبنا منافس على اللقب الاسيوي بعد ان لعبنا الملحق لكن الان اصبح منتخبنا حمل وديع ولا اتوقع اي شيئ و انا لست متشائم لكن هذة حقيقة وواقعية وما ينقص منتخبنا هو تغير المدرب وعدم اعطائه الفرصة ليس فقط لسوء النتائج التي اعادتنا الى الخلف فقط بل لانه لا يمتلك اي قيادة فنية ولم اشاهد اي حملة تكتبكية في جميع المباريات الودية كان حمل وديع وخطة فاشلة تكدس 9 لاعبين بالثلث الاول وثلثين الملعب لاحمد هايل وحده ....اين هي الخطة وما هي الفائدة من ويلكنز اذا كانت هذة هي الخطة التي يسعى لها المدرب بعد ان تكررت في جميع المباريات! بالرغم ان ويلكنز استطاع ضم تشكيلة تقيم ب 95% من رأي الجمهور واذا استثنينا غياب شفيع وغياب عدنان عدوس ومصعب للأصابة سوف تنال رضا 98 بالمئةمن الجماهير..لكن المدرب اثبت انه لايمتلك خطط ولا يمتلك شخصية المدرب الذي يستطيع زرع روح الفريق بين لاعبين منتخبنا ..بالنهاية خروج منتخبنا من الدور الاول بخسائر واداء سيء هو امر متوقع الان بشمل كبير ولا يوجد اي شيئ يدعو للتفائل واستغرب انه مدرب اوروبي يفترض ان الطريقة الاروبية الشاملة ويلعبنا على الطريقة متخبات مكاو وبوتان ولاوس
  • »يا سمعين الصوت تحركوا والاسنخسر كل شيئ (عارف بسيط الاردني مصر)

    الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    بالبداية كل الشكر للاستاذ الكبير والزميل تيسير العمري على التحليل الرائع والجميل والذي يصف حال واقع منتخبنا الوطني الهزيل وغياب اتحاد كرة القدم عن المراقبة المدير الفني العم ويلكنز والمنتخب وخسائر بالنتائج وبالتصنيف الدولي
    نعم اتحاد الكرة القدم يحتاج الى خبراء رياضيين من المدرسة الاوربية او البرازيل
    يعملون ليل مع النهار من اجل البدء حقيقي بتطوير كرة القدم للاندية والمنتخبات لكرة القدم والبحث عن داعمين للكرة القدم للاندية والمنتخبات
    معنا شهرين نستطيع التغلب على الصعاب والتاهل بكاس اسيا في استراليا
    كذلك الى اصحاب الفتن الرائحة الكريهة من غلات الحاقدين والمشجعين من نادي الفيصلي والوحدات ندعوهم عدم حضور المباراة القادمة والرياضة برئية منهم لان الرياضة اخلاق ومبادئ وقيم وانسانية
    بمصر ايضا عاشت الجماهير حزينة بالبكاء والصراخ والم بعد الخسارة التي تلاقها من نضيره التونسي بهدفين مقابل هدف وصعود كونغو كافضل ثالث غياب مصر صعقة كروية بمصر بعد ان حققت مصر 7 مرات لقب زعيمة كاس امم افريقيا
    ياسمعين الصوت تحركوا قبل ان تخسروا التاهل بكاس اسيا ب استراليا وكذلك تحركوا قبل الاوان واقيموا مباراة الوحدات والفيصلي بدون جماهير
    والغريب اين هم العقلاء بكرة القدم
    نتمنى ان يتحرك عدد من رؤساء الاندية ووالوجهاء والمسؤلين والعقلاء لمنع حدوث مشاكل بسبب مباراة كرة القدم بين الوحدات والفيصلي
  • »عدنان (احمد الجميلي)

    الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    اتمنى ان يعود عدنان حمد لتدريب النشامى
  • »اردننا الغالي (زيد عفانة)

    الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    برأيي ان يقال ويكيلنز بأسرع وقت لأننا لم نرا ولو رائحة تفاؤل وكأس اسيا على الأبواب ونحن ننتظر من منتخبنا الكثير نظرا للجهد الكبير الذي بذل خلال السنوات الماضية لتشكيل منتخب يحسب له الف حساب ... نتمنى وكما عودنا قطبا الكرة الاردنية ان تبقى روح الإخوة قائمة لنخرج بمباراة جميلة نستمتع نحن الجماهير بأنغام عازفيها
  • »الامارات (عادل ملكاوي)

    الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    اعتقد ان مدرب المنتخب يرتكب الأخطاء التى ارتكبها الكابتن حسام في شخصنة المواقف والثقه المستعجلة مع تناقض كلامة مع افعاله..الحارس عامر شغيع هو مطلوب بل يجب ان يكون في نهائيات اسيا والسبب ان لا بديل له والثقة التى يعطيها لباقي اللاعبين خاصة الدفاع..نحن لسا محطة تجارب في هذه الاوقات فالبطولة على الابواب...وزعل المدرب لا يكون فوق مصلحة الوطن..المدرب يعمل على استفزاز عامر شفيع ليخرجه عن النص و ينهي مسيرة لاعب قدم و مازال يقدم افضل العروض