الأحزاب الأوكرانية الموالية للغرب تؤكد أولوية الانضمام لـ"الأطلسي"

تم نشره في السبت 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً

كييف-  اتفق ائتلاف الاحزاب السياسية الموالية للغرب في اوكرانياامس على اعتبار الانضمام الى الحلف الاطلسي اولوية وذلك في اتفاق من شانه ان يمنحه غالبية في البرلمان. وينص الاتفاق الذي وقعت عليه خمسة احزاب على ضرورة تمرير قانون بنهاية العام يؤكد نوايا اوكرانيا بذل مساع للانضمام الى الحلف العسكري.
ومن شان اية خطوة تقوم بها كييف للانضمام الى الحلف الاطلسي ان تزيد من غضب روسيا وسط توترات شديدة بينها وبين الغرب بسبب القتال في شرق اوكرانيا بين القوات الحكومية والانفصاليين الموالين لموسكو.
واتهم الحلف الاطلسي موسكو بارسال سيل من الاسلحة والقوات الى الاراضي الاوكرانية لتاجيج النزاع الذي اودى باكثر من 4300 شخص حتى الان منذ نيسان(ابريل). وتنفي موسكو اي مشاركة لها في القتال في شرق اوكرانيا، وتدعم الانفصاليين سياسيا.
وكان رئيس الوزراء الاوكراني ارسيني يتسينيوك دعا البرلمان في آب (اغسطس) اول مرة الى التخلي عن سياسة عدم الانحياز التي تتبعها بلاده وتبني مساعي الانضمام الى الحلف الاطلسي.
وناقش الحلف عرض العضوية على اوكرانيا في 2008 عندما خاضت روسيا حربا مع جورجيا، الا ان الرئيس الاوكراني في ذلك الوقت فكتور يانوكوفيتش اختار سياسة عدم الانحياز.من ناحية اخرى، اعلن الرئيس الاوكراني بترو بوروشينكو الحمعة ان يتسينيوك سيبقى في منصبه لقيادة الائتلاف الحكومي الجديد بعد التوصل الى اتفاق بين الاحزاب الخمسة التي يضمها الائتلاف.
وقال بوروشينكو في كلمة متلفزة "نظرا لتوحد القوى الديموقراطية، اتوقع ان يؤكد الائتلاف قرارا بترشيح ارسيني يتسينيوك لهذا المنصب".
ومن المقرر ان يصوت البرلمان على هذا الاقتراح عند التئامه الاسبوع المقبل، بحسب الرئيس.
كما دعا الرئيس الى "تجديد كامل" للحكومة الحالية التي تواجه تحديات ضخمة في اسوأ ازمة تشهدها البلاد منذ استقلالها عن الاتحاد السوفياتي في 1991.
وتخوض الاحزاب الموالية للغرب منذ اسابيع عمليات تفاوض محمومة حول تشكيلة الائتلاف الجديد مع استمرار القتال بين قوات كييف والانفصاليين الموالين لروسيا. - (أ ف ب)

التعليق