60 % من الأردنيين يموتون بأمراض مزمنة

تم نشره في الأحد 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:06 مـساءً

عمان- قال امين عام وزارة الصحة الدكتور ضيف الله اللوزي ان تبني الاردن لمبادرة النشاط البدني جزء من جهود الوقاية والعلاج بعدما اظهرت دراسة وطنية ان اكثر من 60 بالمئة من مجموع الوفيات سببها امراض مزمنة.

وقال اللوزي في حفل اطلاق المبادرة العالمية "النشاط البدني علاج في الاردن" اليوم الاحد ان تطبيق المبادرة يشكل استجابة هامة للتحدي الذي تفرضه الامراض المزمنة وخطوة في مسيرة جهودنا مجتمعة لتحقيق الصحة للجميع مع الاهتمام بالتوعية الصحية لتغيير السلوكيات والممارسات الخاطئة .

واضاف ان الدراسات التي نفذتها الوزراة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية اظهرت ان اكثر من 60 بالمئة من مجموع الوفيات في الاردن يعود للأمراض المزمنة وأكثر من نصف السكان البالغين يعانون من زيادة الوزن والسمنة والخمول البدني مما يزيد من احتمالية اصابتهم بامراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم .

واوضح اللوزي ان عدم ممارسة النشاط البدني او ضعفه لدى 50 بالمئة من البالغين في الاردن يشكل ناقوس خطر يستدعي تضافر الجهود وتكاملها لبناء مجتمع ينعم افراده بالصحة .

وتشير احصائيات منظمة الصحة العالمية وتقاريرها الى ان الامراض المزمنة تؤدي الى وفاة ما يقارب 60 مليون شخص سنويا على مستوى العالم وان حوالي 79 بالمئة منها تحدث في الدول النامية، كما تعزى وفاة مليوني شخص لانعدام النشاط البدني الذي لا يمارسه اكثر من نصف البالغين في الدول المتقدمة.

من جهته قال رئيس المبادرة في الاردن الدكتور سفيان مغايضة ان المبادرة تقوم على تشجيع الأطباء والعاملين في القطاع الصحي على إدخال التمارين الرياضية والنشاط البدني في الخطة العلاجية للمرضى وجعله من ضمن المؤشرات الحيوية التي يجرى قياسها بشكل دوري لكل مريض مثل درجة الحرارة وضغط الدم .

ولفت الى ان المبادرة تسعى الى بناء وعي عام بأن التمارين الرياضية هي علاج بالفعل وان من دور لأطباء ومقدمي الرعاية الصحية وصف التمارين الرياضية كدواء حسب احتياجات كل مريض ومتابعة تطبيقها.

واثبتت احدث الدراسات العلمية الصادرة عن المعهد الاميركي للطب الرياضي أن ممارسة التمارين الرياضية والنشاط البدني بشكل منتظم يقلل من الوفاة وخطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 60 بالمئة وبأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم بنسبة 40 بالمئة وبالجلطات الدماعية بنسبة 27 بالمئة وبالسكري من النمط الثاني بنسبة 58 بالمئة وغيرها.

ومن جانبه عرض رئيس المبادرة العالمية "النشاط البدني علاج" الدكتور ادريان هاتبير المراحل التي مرت بها المبادرة منذ انطلاقتها من اميركا عام 2007 والتوسع في تبنيها وانتشارها في أكثر من 45 دولة على مستوى العالم ودورها في علاج عدد من الامراض وخاصة المزمنة وتطوير المعهد الأميركي للطب والطب الرياضي لبرامج رياضية وتمارين مدتها 16 اسبوعا لأكثر من 40 مرضا.

واكد ضرورة تضافر الجهود كافة وتعاون مختلف الجهات ذات العلاقة لتبني هذه المبادرة واستدامتها بعدما اظهرت الدراسات جدوى واهمية النشاط البدني في تسريع العلاج لعدد من الامراض.

وعبر مصطفى باتير من شركة كوكا كولا الراعي الرسمي للمبادرة عالميا عن تقديره للاردن لتبني المباردة ودور الشركة في نقل محتواها العلمي في اطار مسؤوليتها المجتمعية.

التعليق