إسرائيل تصادق على قانون يهودية الدولة

تم نشره في الأحد 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 05:34 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 08:35 مـساءً
  • رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو-(أرشيفية)

القدس المحتلة- صادقت الحكومة الإسرائيلية اليوم الأحد على قانون "يهودية الدولة "، بتأييد 15 وزيرا، ومعارضة 7.

ووفقا لصحيفة معاريف العبرية، هاجم وزراء من حزب "هناك مستقبل- يش عاتيد "، ووزيرة العدل رئيسة حزب " الحركة- هتنوعا " رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الذي بادر إلى سن هذا القانون، وطالبوه بعدم عرض القانون مثار الخلاف لمناقشته امام الكنيست يوم الاربعاء المقبل بالقراءة الأولى.

وردا على ذلك هاجم وزير الاسكان أوري أرئيل في جلسة الحكومة الوزيرة لفني، مطالبا اياها بالتصويت على القانون لأنه يعد خطوة في الاتجاه الصحيح بسبب أزمة الهوية اليهودية وتشظيها المستمر في اسرائيل، ولذلك يجب منع ان تكون اسرائيل دولة لكل مواطنيها حسب زعمه.

وادعى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو عند عرض قانون "يهودية الدولة" انه يتطرق إلى المساواة في الحقوق الفردية بين مواطني اسرائيل، لكن الحقوق القومية هي للشعب اليهودي فقط التي تشمل العلم والنشيد الإسرائيلي وهجرة اليهود الى فلسطين، وأن مبادئ القانون مساوية بين اليهودية والديمقراطية، مهاجما في الوقت ذاته الفلسطينيين الذين يطالبون بدولة قومية للشعب الفلسطيني، ويعارضون بشدة مبدأ دولة قومية للشعب اليهودي.

وهاجم المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية، يهودا فاينشطاين، مشروع " قانون أساس: إسرائيل – الدولة القومية للشعب اليهودي " العنصري والمعادي للديمقراطية، وبعث فاينشطاين رسالة إلى سكرتير الحكومة، أفيحاي مندلبليت، أمس السبت، قال فيها إن "تأييد الحكومة لمشروع القانون هذا هو أمر إشكالي جدا، ويثير صعوبات حقيقية".

يذكر ان "قانون يهودية الدولة" يهدف إلى تعريف دولة إسرائيل دولة قومية للشعب اليهودي، وصياغة قيمها دولة يهودية وديمقراطية.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »واحة العنصرية (هاني سعيد)

    الأحد 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    ان إسرائيل واحة للعنصرية لأنها لم تساوي بين شعبها أصلا وتعامل يهود اثيوبيا معاملة العبيد وهدا معروف هده هي واحة الديمقراطية كما يدعون انها دولة مهلهلة لم تستطع المساواة بين شعبها فكيف ستساوي بين فئات أخرى في إسرائيل على العموم المقصود بهدا هو استثناء العرب الفلسطينيين لمضايقتهم اعتقادا منهم ان ذلك سيدوم هده دولة مسخ ستزول هي وهؤلاء المتغطرسين الدين سيدفنوا في مزبلة التاريخ لأنه لا تاريخ لهم