تحديد مسارات حافلات التردد السريع بين عمان الزرقاء الشهر المقبل

تم نشره في الثلاثاء 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 10:10 صباحاً
  • وزيرة النقل الدكتورة لينا شبيب - (أرشيفية)

 رجاء سيف

عمان-  كشفت وزيرة النقل، الدكتورة، لينا شبيب أن الوزارة ستباشر اعتبارا من مطلع الشهر المقبل بتحديد المسارات الأولية لحافلات التردد السريع (BRT) بين عمان والزرقاء.
وأكدت شبيب أنه تم الانتهاء من الدراسات والمسوحات الميدانية والتي تهدف الى معرفة سعة الباص ومعرفة أوقات تردده بين نقاط الانطلاق والتوقف خلال الاسبوع الماضي.
وبينت الوزيرة أن المسوحات ستدعم التصورات للتوصل إلى أفضل طرق الربط بين عمان والزرقاء.
وأضافت شبيب، لـ "الغد"، أن مجلس الوزراء وافق على تشكيل لجنة فنية تضم اعضاء من وزارة النقل وأمانة عمان الكبرى وبلدية الزرقاء وهيئة تنظيم النقل البري وبعض الجامعات الأردنية بهدف تسهيل الحصول على المعلومات وتقديم التسهيلات بهدف انجاح المشروع.
يشار إلى أن الحكومة كانت تعتزم ربط العاصمة بالزرقاء عبر إنشاء سكة قطار لكن فكرة المشروع لم تطبق بسبب ارتفاع كلفة المشروع وطول فترة تنفيذه، ولذلك قررت الحكومة إنشاء مشروع "brt" عوضا عن السكة سيما في ظل تدني كلف الأخير مقارنة مع الأول.
وكانت وزارة النقل وائتلاف شركة "SYSTRA" وقعتا اتفاقية دراسات الجدوى الاقتصادية والتصاميم التفصيلية لمشروع الربط للنقل العام بين مدينتي عمان والزرقاء؛ حافلات التردد السريع (BRT) مؤخرا.
وتقدم لدعوة العطاء 12 ائتلافا تم تأهيل 8 منهم بعد تقديم عروضهم المالية والفنية؛ إذ فاز بالتقييم المالي والفني ائتلاف شركة (SYSTRA) وتضم شركة استشارات فرنسية، ودار العمران: وهي شركة استشارات أردنية، والعبد الهادي: وهي شركة استشارات كويتية بالمركز الأول، وبعد مفاوضات مع الائتلاف الفائز تم الاتفاق على إعداد الدراسات والتصاميم في مدة لا تتجاوز عشرة أشهر.
ولفتت شبيب إلى أن الوزارة ماضية في تنفيذ العديد من المشروعات المهمة خلال العام الحالي ومنها البدء بتنفيذ مشروع إنشاء وصلة الشيدية (المشروع المصغر) ومشروع الباص السريع بين عمان والزرقاء ومشروع تطوير استراتيجية قطاع النقل طويلة الأمد، فضلا عن تدشين أعمال المرحلة الثانية من مشروع توسعة مطار الملكة علياء الدولي.
وبينت شبيب أن الوزارة باشرت بإجراءات تنفيذ المشروع وتم تأمين التمويل اللازم له من خلال المنحة الخليجية، الصندوق الكويتي بقيمة 68 مليون دينار، كما تم تأهيل المستشارين لتقديم الخدمات الاستشارية المتعلقة بمراجعة التصاميم ووثائق العطاء والاشراف على التنفيذ ويتم حاليا تقييم العروض المالية تمهيدا للإحالة.
وأضافت أنه تم طرح عطاء الخدمات الاستشارية للمشروع وتقييم العروض المقدمة والانتهاء من التقييم الفني والمالي للعروض وبانتظار أخذ موافقة الجهة المانحة على النتائج وبالتالي الإحالة للعطاء على المستشار الذي سيقوم بعمل التصاميم التفصيلية.

raja.saif@alghad.jo

 

التعليق