"القدس" تفتتح مهرجانها الأول وتعرض 20 قصة نجاح ريادية

تم نشره في الثلاثاء 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • جانب من فعاليات كلية القدس-(من المصدر)

عمان - الغد - افتتحت كلية القدس، إحدى شركات مجموعة لومينوس، "المهرجان الريادي الأول"، وذلك ضمن جهود الكلية لترويج مفهوم "التعليم لأجل التوظيف" كتوجه استراتيجي في قطاع التعليم المهني.
وتم خلال المهرجان، الذي يأتي ضمن أسبوع الريادة العالمي، عرض أكثر من 20 قصة نجاح لطلاب التحقوا بدورات الريادة والأعمال في الكلية، من ضمنهم مجموعة قامت بتطوير مشاريع ريادية عبر حواضن الأعمال في كلية القدس للرياديين.
وحضر الحفل القائم بأعمال السفير الأميركي في الأردن، ستيفاني وليامز، إذ قالت: "نحن ندرك أهمية دور ريادي الأعمال في المجتمع، ونشد على أيدي كلية القدس لدعمها وتشجيعها الريادين الشباب".
وتجولت وليامز في أقسام الكلية الاسترالية لفنون الاعلام والأفلام، وقسم الفندقة والمشاغل الهندسية (الصحة والسلامة العامة) والارشاد المهني وحواضن أعمال كلية القدس للرياديين، كما استمعت لشرح موجز من الطلاب حول مشاريعهم وأفكارهم.
من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة لومينوس إبراهيم الصفدي:"نحن نؤمن بالتعليم النوعي القادر على تنمية وتطوير قدرات الشباب الريادية وتلك المتعلقة بمهارات القرن الحادي والعشرين وسوق العمل".
وتابع: "بادرت الكلية بتأسيس أول حاضنة أعمال في قطاع التعليم المهني بدعم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ومؤسسة التعليم العالي الأميركية، وبالشراكة مع كلية المجتمع الأميركية "واشتيناو"، وذلك في سبيل إعداد طلابنا لسوق العمل وتمكينهم من خوض تجربة تأسيس وتطوير مشاريع ريادية بتجارب وتحديات تحاكي الواقع."
ويأتي هذا الحدث ضمن مبادرة "الريادة من أجل التمكين الاقتصادي" التي أطلقتها كلية القدس بالشراكة مع كلية "واشتيناو" وكلية المجتمع الأمريكية "ايسترن إيوا" بتمويل ودعم الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ومؤسسة التعليم العالي الأميركية.
وأضاف الصفدي: "تمكننا بالتعاون مع كلية "ايسترن إيوا" من إعداد وإدراج مساق إجباري لطلبة السنة الثانية يتعرفون من خلاله على مفاهيم وأسس ريادة الأعمال بالإضافة إلى خوض تجربة تأسيس مشروع ريادي على أرض الواقع."
وضمن مبادرة "الريادة من أجل التمكين الاقتصادي" قام مجموعة من طلبة الكلية بزيارة إلى الولايات المتحدة للمشاركة في دورات ريادة الأعمال في كلية"واشتيناو" وكلية  "ايسترن إيوا" ضمن برنامج التبادل الثقافي بين تلك الكليات وكلية القدس.

التعليق