بلاتر والرجوب يدينان اقتحام الاحتلال لمقر اتحاد الكرة الفلسطيني

تم نشره في الثلاثاء 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • عدد من جنود الاحتلال الاسرائيلي خلال اقتحامهم مقر الاتحاد الفلسطيني أمس - (من المصدر)

عمان- الغد- دان رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب، قيام قوة عسكرية من جيش الاحتلال الاسرائيلي مدججة بالسلاح، باقتحام مقر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بضاحية الرام وقيامه بتفتيش وإهانة الموظفين في المقر أمس.
وقال الرجوب، في مؤتمر صحفي عقده في مقر الاتحاد، مباشرة بعد عملية الاقتحام، إنه تلقى رسالة ادانة من رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر، يؤكد فيها الاخير رفضه القاطع لما حصل من اقتحام لمقر يرفع علم "الفيفا".
وأشار الرجوب في حديثه، إلى أن اقتحام مقر الاتحاد يؤكد ويثبت علنا السياسة الاسرائيلية الممنهجة، التي تهدف الى انهاء الرياضة الفلسطينية وقتل كل وسائل نشرها وتطويرها، من خلال الجرائم اليومية التي ترتكب بحق الرياضيين في فلسطين.
وأضاف: "لم يحدث في تاريخ الانسانية حتى في عهد النازية التي نرفضها جميعا، انها تدخلت واعتدت على الرياضة والرياضيين كما يحصل مع الفلسطينيين".
وتابع: "ما حصل من استهداف لمقرات ومنشآت ولاعبين وحكام اثناء العدوان على قطاع غزة، وما يحصل على مدار الساعة في محاولة لشل حركتنا وقدرتنا على ممارسة الرياضة بالشكل الصحيح والذي كان ذروته في هذا الاقتحام الذي حصل صباحا.. هذا يؤكد ان الجانب الاسرائيلي ما يزال يرى في الرياضة الفلسطينية مصدر ازعاج له، وهذا من ناحية ثانية يؤكد صدقية سلوكنا في الحفاظ على هذه النهضة الرياضية من خلال نشر اللعبة والحفاظ على القيم من خلال التزامنا واحترامنا لقوانين الفيفا والميثاق الاولمبي الدولي".
وقال "قبل قليل تلقيت رسالة من بلاتر رئيس الفيفا عبر فيها عن انزعاجه ورفضه لما حصل وقال بلاتر آن الأوان لأن تكون للفيفا كلمتها".
وأشار الرجوب الى انه سيثير قضية الاقتحام لمقر الاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم بالاضافة الى عرض ملف الجرائم المتوصلة بحق الرياضة والرياضين، خلال اجتماعات المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للعبة الذي سيعقد الشهر المقبل في المغرب.
وتابع: "آمل من المجموعة العربية والآسيوية أن يكون لها موقف لصالح حماية النهضة الرياضية الفلسطينية وأنه سيكون هناك اجتماع للاتحاد الآسيوي خلال الاسبوع المقبل في الفلبين، وسأقوم بدوري بنقل هذا الحدث بالصور الموثقة ما يتضمن دخول جيش الاحتلال بالسلاح في مقر الاتحاد وتوجيه إهانات لموظفيه".
وأشار الرجوب الى ان الاتحاد سيعرض ملف الاقتحام كاملا وآخر ما حُرر من جرائم بحق الرياضة، على كوستاكيس كوتسو، الوسيط الدولي المكلف من قبل الفيفا ببحث آليات تحسين وضع الرياضة الفلسطينية، في ظل الانتهاكات الاسرائيلية المتواصلة بحق عناصر اللعبة في فلسطين، بما يخالف القوانين والمواثيق الاولمبية الدولية.
من جهته، قال جوزيف بلاتر في رسالته للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، إن ما حصل من اقتحام لمقر الاتحاد الفلسطيني انما هو امر فظيع لا يمكن القبول به ولا السماح به مطلقا.
وأضاف: "اعتقد انه آن الآون لمراجعة مجمل المخاطر والتحديات التي تتعرض لها الرياضة الفلسطينية، سواء ما حصل مؤخرا في غزة او ما يحصل بشكل دائم هنا وهناك بحق الرياضة والرياضيين".
وأضاف:" اقتحام مقر يرفع علم الفيفا ومكانه معروف هو مسألة ليس بالامكان تجاوزها".
وكان الرجوب قد شكر بلاتر على استجابته السريعة بإدانة السلوك الهمجي الاسرائيلي، مشددا على التزام الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بنشر اللعبة وتطويرها واحترام القيم والمواثيق الرياضية والنظام الاساسي للفيفا.
واختتم قائلا: "نعتقد أن رد المجتمع الرياضي الدولي على هذه الجرائم يجب أن يكون برفع (الكرت الأحمر) في وجه اسرائيل".

التعليق