%90 من مواد البناء بالسوق السعودية مستوردة

تم نشره في الأربعاء 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • ورشة بناء في السعودية - (أرشيفية)

الرياض - أكد رئيس لجنة تجارة مواد وأدوات البناء والتشييد في غرفة جدة للتجارة والصناعة، خلف العتيبي، تراجع مبيعات مواد البناء في أسواق مدينة جدة بنسبة تبلغ 40 % قياسا بالأعوام الماضية، مبينا أن المواد المستوردة تشكل ما نسبته 90 % من مواد البناء التي يتم تسويقها حالياً بأسواق المملكة.
وأرجع العتيبي تراجع أداء قطاع مواد البناء إلى عوامل عدة، منها في المقام الأول توقف بعض المشاريع، إضافة إلى إحجام بعض المواطنين عن البناء في الفترة الحالية بسبب قلة الأيدي العاملة المحترفة وندرتها، ما تسبب في رفع أجور الموجود منها بحسب الرياض.
وقال العتيبي إن تجاوز مرحلة الركود الحالية في أسواق البناء بجدة لن يتم إلا بعودة زخم المشاريع الحكومية إلى معدله مع ضخ المستخلصات الخاصة بالمنفذين للمشاريع بسرعة، وصدور بعض التسهيلات للمقاولين، خصوصا فيما يتعلق بتأشيرات العمالة.
يذكر أن دراسة صادرة مطلع العام الجاري عن "يو بي أم" قدرت حجم سوق مستلزمات البناء في المملكة بأكثر من مليار دولار، وتوقعت نمواً سنوياً للقطاع بمقدار 15 %.
الى ذلك، حذرت وزارة الإسكان السعودية من عملية البناء التي يحدثها عدد من المستفيدين في الإسكان التنموي في "الحصمة"، شرق منطقة جازان على وحداتهم السكنية، دون الرجوع إلى الجهات المعنية المختصة، للحصول على إذن بذلك، لما في تلك الأعمال من إلحاق أضرار بالمباني التي شيدت وفق مواصفات خاصة.
مدير فرع وزارة الإسكان في منطقة جازان المهندس أحمد الضائحي قال إنه يمنع منعا باتا توسعة الوحدات السكنية من خلال أعمال البناء التي يقوم بها عدد من المستفيدين في مشاريع الإسكان، وأن ذلك يعد مخالفة صريحة، كونها تتم دون الرجوع إلى الجهات المعنية مثل: وزارة الإسكان، والبلديات للحصول على رخصة البناء، مشيرا إلى أن تلك المباني شيدت وفق مواصفات خاصة تكفل السلامة لساكنيها، وأن تلك الأعمال سوف تلحق الضرر بها من خلال التمديدات الكهربائية، وقدرة المبنى على تحمل أدوار علوية، إضافة إلى الأسوار الخاصة بها، بحسب صحيفة "عكاظ" السعودية.
وأضاف أن من قام بالبناء على الوحدة السكنية التي استلمها سوف يتعرض للعقوبات النظامية.  - (وكالات)

التعليق