49 ألف ينتخبون في "فرعية إربد الثانية" اليوم

تم نشره في الجمعة 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:44 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 11:53 مـساءً
  • مواطن يغمس سبابته بالحبر السري في الانتخابات النيابية الماضية (أرشيفية)

إربد - توجه قرابة 49 ألف ناخب وناخبة من مختلف مناطق لواء بني عبيد ممن يحق لهم التصويت، إلى 18 مركز اقتراع تضم 80 صندوقا اليوم السبت، لانتخاب مرشحهم عن المقعد النيابي في الدائرة الثانية لمحافظة إربد/ لواء بني عبيد، الذي شغر بوفاة النائب المرحوم محمد فؤاد الخصاونة.
وسيتم استقبال الناخبين حتى السابعة من مساء اليوم نفسه، وهو موعد إقفال باب الاقتراع حسب القانون والتعليمات الخاصة بالانتخابات الفرعية الصادرة عن الهيئة المستقلة للانتخاب، بغض النظر عن النسبة المئوية للمقترعين.
يشار إلى أن قائمة المرشحين استقرت على 10 مرشحين وهم، وحيد محمود رشيد الطوالبة، الدكتور موفق محمد حسن الحواري، يسار محمد عبدالوالي الخصاونة، خلدون فرحان حمود النصير، الدكتور محسن عواد أحمد الرجوب، راكان محمود حمد المريخات، صالح فوزي مرجان درويش، إبراهيم محمد عبدالرحمن الطلافحة، والدكتور فكري عايض سليمان الدويري، نبهان ابديوي بطشون حلوش.
وكان رئيس الهيئة المستقلة للانتخاب رياض الشكعة أكد في لقائه مع ممثلي وسائل الإعلام المعتمدين لتغطية العلمية الانتخابية قي الدائرة، أن الصناديق ستغلق عند السابعة مساء، ولن يسمح بالاقتراع بعد ذلك إلا لمن يتواجد داخل مركز الاقتراع، كما لن يسمح بدخول المركز قطعيا بعد الوقت المحدد لإغلاق الصناديق.
وأكد الشكعة، أن الهيئة اتخذت كافة الوسائل والإجراءات التي تضمن التصويت لمن يحق له التصويت، مع الحرص على عدم حدوث تجاوزات تؤثر على نزاهة العملية الانتخابية وشفافيتها وحياديتها وفق أعلى المعايير.
وأشار، الى أن إجراءات التحقق من شخصية الناخب تتم على مرحلتين، الأولى عند تسلمه بطاقته الانتخابية في المركز الذي اقترع فيه في انتخابات العام 2013، بعد إبراز هوية الأحوال وسيلة الإثبات الوحيدة المعتمدة، والمرحلة الثانية عند لجنة الاقتراع التي تؤشر على اسم الناخب ومن ثم قص بطاقة الاقتراع واستخدام الحبر السري بوضعه على إبهام الناخب.
إلى ذلك، أنهت الهيئة كافة الترتيبات الفنية والإدارية واللوجستية والإلكترونية المتعلقة بإجراء الانتخابات، وفق رئيس لجنة الانتخاب للدائرة مدير التربية والتعليم في اللواء الدكتور فواز التميمي.
وأكد التميمي، أنه تم توفير الحماية الأمنية اللازمة لجميع قاعات الاقتراع، إضافة إلى توفير مولدات كهرباء احتياطية لمراكز الاقتراع تحسبا لأي انقطاع مفاجئ للتيار الكهرباء أثناء سير العملية الانتخابية.
وأضاف، أن مجلس الوزراء لم يحدد عطلة رسمية في اللواء يوم الاقتراع، مذكرا أن عملية الاقتراع ستبدأ من الساعة 7 صباحا ولغاية الساعة 7 مساء، ولن يكون هنالك أي عمليات تمديد، موضحا أن الاقتراع سيتم لمن حضر بغض النظر عن أي نسبة مئوية.
ودعا الناخبين إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع لممارسة حقهم الدستوري في اختيار ممثلهم في مجلس النواب، لافتا إلى أن العملية الانتخابية بدءا من تسجيل المرشحين والدعاية الانتخابية تسير بشكل طبيعي، وأنه لم تسجل أي ملاحظات تمس جوهر العملية الانتخابية، كما لم تسجل اي شكوى أو ملاحظة تتعلق باستخدام المال السياسي بهذه الانتخابات حتى اللحظة.
وأشار إلى أن عدد مراكز وصناديق الاقتراع والفرز التي خصصت في هذه الانتخابات الفرعية بقيت كما هي في انتخابات العام 2013، وعددها 18 مركزا تحتوي على 80 صندوق اقتراع وفرز مناصفة بين الذكور والإناث وفي نفس المدارس و8 لجان احتياطية.
ولفت إلى أن جميع المرشحين ستوضع أسماؤهم وصورهم في قائمة المرشحين في مراكز وصناديق الاقتراع، مؤكدا أن اللجان العاملة فرغت من إنجاز كافة التحضيرات لإجراء الانتخابات وفق أعلى درجات النزاهة والشفافية والحياد، وتم اتخاذ الاحتياطات لأي طارئ فني قد يحدث أثناء سير العملية الانتخابية، لا سيما عملية الربط الالكتروني.
وأوضح أنه يحق لكل مرشح اعتماد مندوب واحد في كل صندوق، ومندوب واحد في مركز استخراج النتائج النهائية بصالة كلية الحصن الجامعية.

التعليق