دراسة ترجح استحواذ "الأندرويد" على 68 % من مبيعات "التابلت"

تم نشره في الأحد 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • رجل يستخدم جهازا لوحيا -(تصوير: محمد أبو غوش)

إبراهيم المبيضين

عمان - رجحت دراسة عالمية محايدة صدرت قبل أيام استمرار نظام تشغيل الأجهزة الذكية "الأندرويد" التابع لشركة "جوجل" العالمية في السيطرة على مبيعات الأجهزة اللوحية "التابلت" العام الحالي وبحصة سوف تصل إلى 68 %.
وقدرت الدراسة العالمية أن تبلغ مبيعات أجهزة "التابلت" العاملة بنظام "الأندرويد" 160 مليون وحدة العام الحالي.
وقالت الدراسة "من المتوقع أن تبلغ حصة نظام تشغيل "الاي اوه اس"؛ التابع لشركة "ابل" العالمية؛ حوالي 28 % من إجمالي مبيعات السوق العالمية، وذلك مع توقعات بتسجيل هذا النظام مبيعات بحجم 65 مليون جهاز لوحي.
وفي المرتبة الثالثة، جاء نظام تشغيل "الويندوز" -التابع لشركة "مايكروسوفت" العالمية- مع توقعات بتسجيله مبيعات بحجم 11 مليون وحدة العام الحالي وبحصة تصل الى 5 % من إجمالي مبيعات السوق العالمية.
وتوقعت الدراسة العالمية التي نشرتها مؤسسة "إي دي سي" البحثية العالمية، أن تسجّل مبيعات الأجهزة اللوحية الذكية أو ما يطلق عليه اسم "التابلت" حول العالم بمختلف أنظمة تشغيلها حوالي 236 مليون جهاز خلال العام الحالي كاملاً.
وذكرت الدراسة أنه مع تسجيل هذا المستوى من المبيعات للأجهزة اللوحية فإنها ستنمو بنسبة بلغت 7 %، وذلك مقارنة بمبيعات الأجهزة اللوحية المسجلة في العام السابق والتي بلغت وقتها 218 مليون وحدة.
وتعد الأجهزة اللوحية الذكية من وسائل الاتصال بالإنترنت، وهي تتنافس مع أجهزة الهواتف الذكية في تزويد المستخدم بالإنترنت المتنقل والتطبيقات التي تحاكي الحياة اليومية للناس، وقد بدأت هذه الأجهزة بالنمو والانتشار خلال فترة آخر خمس سنوات مع الثورة التي تشهدها أسواق الإنترنت عريضة النطاق.
ويمكن تعريف الأجهزة اللوحية "التابلت" بأنها حالة تطور لأجهزة الحواسيب المحمولة "اللاب توب" لتمثّل الحالة الوسطية بين الأجهزة المحمولة والهواتف الخلوية الذكية، فهي تأتي كحل وسط بينها؛ إذ يزيد حجم شاشة الجهاز على حجم شاشة الهاتف الذكي، ما يسمح بتجربة أفضل في بعض الاستخدامات، فضلا عما يتمتع به الجهاز من صغر في الحجم يسمح بنقله بسهولة، فيما يوفر كل الخدمات التي تجعل المستخدم متصلا دائما بالإنترنت والتطبيقات، والجهاز اللوحي يوفر خاصية الكتابة على الشاشة بقلم خاص به أو بالإصبع.
ولا تقتصر الخدمات التي تقدمها وتتيحها الأجهزة اللوحية على التواصل الاجتماعي؛ إذ أصبحت شريحة قطاع الأعمال من الفئات الأكثر إقبالاً على اقتناء هذه الأجهزة، كما أن هذه الأجهزة أصبحت مجالا كبيرا للتعليم والتطبيقات التعليمية، كما أنها أصبحت مجالا كبيرا للترفيه والتسلية خصوصا في مجالات الألعاب الرقمية، الأمر الذي أدخل شرائح واسعة من المجتمع في سجلات مستخدميها.
ويقدر عدد مستخدمي الإنترنت حول العالم بحوالي 3 مليارات مستخدم، فيما تشير أرقام أخرى إلى أن عدد اشتراكات الخلوي تجاوز العام الحالي الـ7 مليارات اشتراك.
محليا؛ تظهر الأرقام الرسمية أن عدد مستخدمي الإنترنت يقدر اليوم بحوالي 5.4 مليون مستخدم بنسبة انتشار تصل الى
73 %، فيما يتجاوز عدد اشتراكات الخلوي الـ10.6 مليون اشتراك.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

التعليق