لنسقط الحكومة

تم نشره في الاثنين 1 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

معاريف

بقلم: تشيلو روزنبرغ

  اذا كانت تبقت فيكم قطرة اخرى من الاستقامة، أيها النواب والوزراء، فأسقطوا الحكومة. اذا كان مصير الشعب الجالس في صهيون عزيزا عليكم، اذا لم تكن ترغبون في أن تدخلوا في صفحات التاريخ كمن ساهموا في تدمير وتبديد النظام الديمقراطي في إسرائيل، فأسقطوا الحكومة.
إذا كان مستقبل إسرائيل عزيزا عليكم، اذا كان أمن إسرائيل عزيزا عليكم، اذا كان يهمكم رفاه مواطني إسرائيل، مستقبلهم الاقتصادي والاجتماعي، فاسقطوا الحكومة فورا.
 اذا كنتم لا تريدون ان تبقى إسرائيل بلا اصدقاء في العالم، فاسقطوا الحكومة وفورا. اذا كنتم تمقتون مظاهر العنصرية، الكراهية اللعينة، وجني الارباح السياسية من خلال زرع الشقاق والنفاق في الشعب، فأسقطوا الحكومة. اذا كنتم انسانيين وليبراليين تريدون العيش في دولة قامت لان افظع الاحداث التي شهدتها الانسانية، الكارثة الرهيبة، ومن أجل ان يتشكل درع للشعب اليهودي ورأس حربة في حرب الابادة ضد الايديولوجيات المتطرفة والظلماء، فاسقطوا الحكومة. اذا كانت القدس حقا عزيزة عليكم، فاسقطوا الحكومة. إذا كنتم تريدون لابنائكم ان يعيشوا في القدس وليس في الاغتراب، اذا كنتم تريدون العدالة والمساواة كرؤيا أنبياء إسرائيل اياهم المشهود لهم بالخير، وليس مثل دعاة الكذب الحاليين، سيئيي السمعة، اذا كنتم تريدون أن تزرعوا في الشعب أملا بمستقبل افضل، بحياة فيها غاية حقيقية، فاسقطوا الحكومة.  انظروا إلى اولئك الذين انتخبوكم، اسمعوا ضائقتهم، انصتوا لقلقهم، ولا تضللكم القوة والفخامة. فليس هناك إنسان واع وليس مغسول الدماغ لا يرى عصبة الأصوليين التي تجذبنا نحو ايام الماضي سيئة الذكر، حين كنا نسير كالعميان نحو نهايتنا. البيت الأول والبيت الثاني والمنفى الطويل الذي وقع علينا بسبب التطرف والتزمت الديني القومي، هو عار وعيب لما حصل لنا. اذا كنتم تريدون، ايها النواب والوزراء مستقيمي الطريق، لمنع الكارثة مرة أخرى، فأسقطوا الحكومة.
من يعتقد أن مشروع قانون القومية ومشاريع القوانين الاخرى لتلك العصبة الاصولية تستهدف العرب، فهو مخطئ. استمعوا جيدا إلى الناطقين بلسان هذه العصبة وستفهمون بان هدفهم هو اليهود "غير الحلال"، بالنسبة لهم، وليس العرب. فمحكمة العدل العليا ليست مؤسسة عربية ولا المسجد الأقصى، ولكنها عالقة لهم في الحلق بالضبط كقبة الصخرة. وعلى خرائب محكمة العدل العليا يريدون أن يبنوا "هيكلهم" القانوني الجديد حيث سيتولى كهنة الديمقراطية الزائفة الجدد. اذا كنتم ايها النواب والوزراء تريدون منع تجسد حلمهم الرطب هذا فاسقطوا الحكومة وفورا.
 لقد قامت إسرائيل كي تكون ملجأ للشعب اليهودي بصفته هذه؛ دولة تحترم الجميع، ديمقراطية وليبرالية، وليست متزمتة أو اصولية. لقد جاء اليهود إلى هنا كي يعيشوا حياة كاملة فيها أمل وان يتربى الأولاد والفتيان ويبنوا مستقبلهم كابناء حرية وليس كشحاذين او فقراء يخضعون لأمرة الاثرياء. الدولة لم تقم كي يحدد أحد ما فيها للاخرين ما هي اليهودية ومن هو اليهودي. لقد وصل معظم المهاجرين إلى هنا كي يعيشوا في دولة ديمقراطية وليست ثيوقراطية حسب عقيدة الكين – بينيت وشركائهما. من يريد أن يعيش حسب  نموذج الكين – بينيت، فحلال عليه. في بيته وفي مجتمعه. اما النواب والوزراء الذين يريدون أن يحبطوا تجسد اماني من النوع الذي ذكرنا، فرجاء اسقطوا الحكومة.
  لقد هربنا من عنصرية بلدان الاغتراب وتجمعنا هنا كي نتحرر منها ونمنع كارثة اخرى قد تقع علينا. وبالذات هنا، في الدولة التي قامت كتحد مطلق لعنصرية الاغيار، تزدهر العنصرية اليهودية التي ستوقع المصيبة علينا. ان رئيس الدولة الحالي يحذر من ذلك. وزير التعليم اتبع خطة خاصة في جهاز التعليم كي يواجه ظواهر العنصرية الفظيعة. المفكرون، المثقفون، الأشخاص وذوو الضمير من كل طبقات الشعب يحذرون من مخاطر العنصرية. أما الأصوليون القوميون فلا يتوقفون لانهم يتلقون ريح إسناد من زعماء إسرائيل. من بين النواب والوزراء الذين يفهمون جيدا إلى أين يقودنا رئيس الوزراء وبعض وزرائه، عليهم أن يقوموا ويفعلوا فعلا: اسقاط الحكومة وعلى الفور. وستكون هذه مساهمتهم الكبرى للشعب.

التعليق