"المتسوق الخفي" ينتقد عدم توفير خصوصية للفحص الطبي بمركز صحي دير علا

تم نشره في الاثنين 1 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً

عبدالله الربيحات

عمان - أظهر تقرير "المتسوق الخفي" الحكومي وجود عدد من السلبيات في الإجراءات والخدمات المقدمة في مركز صحي دير علا الشامل، وعلى رأسها "عدم توفير الخصوصية للمرضى أثناء الفحص السريري"، فيما أشاد بمستوى الخدمات المقدمة في مركز صحي معدي الأولي في منطقة الأغوار واصفا إياها بـ"الممتازة".
وكشف التقرير الذي تم رفعه إلى رئيس الوزراء والجهات ذات العلاقة، في مركز صحي دير علا، "عدم التزام الأطباء بتوفير خصوصية للمريض أثناء إجراء الفحص الطبي، إذ كان الطبيب يعاين أكثر من مريض بالتزامن، وبدون إغلاق باب العيادة أو مكان الكشف الطبي، سواءً في قسم الإسعاف أو عيادات الأطباء، على الرغم من التزام بعض المراجعين بانتظار دعوتهم للمعاينة، إلا أن هنالك الكثير منهم كانوا يتزاحمون أمام باب العيادة (ذكورا وإناثا) لاستباق الحصول على المعاينة".
كما أظهر التقرير الذي أعده فريق مختص من وزارة تطوير القطاع العام بصيغة "المتسوق الخفي" وحصلت "الغد" على نسخة منه، "عدم وجود دورات صحية منفصلة للرجال والنساء، حيث توجد دورة مياه واحدة غير محددة فئة مستخدميها، وكان مستوى النظافة العامة فيها مقبولا، كذلك عدم وجود إرشادات توضح كيفية إنجاز الخدمة على الرغم من أهمية ذلك في تسهيل معرفة إجراءات الحصول على الخدمة من قبل المراجعين".
كما بين أنه "عند الاستفسار عن ملاحظات المراجعين عن تعامل الكادر الطبي والإداري ومدة الانتظار وتوافر الأدوية، أفادوا بأنها جيدة وأنهم راضون عن مستواها، كما يوفر المركز أماكن انتظار كافية ومريحة للمرضى خارج عيادات الأطباء وقسم المحاسبة والصيدلية، إلا أنه لا يتم تطبيق آلية دور عادلة، حيث يتجمع المراجعون أمام نوافذ المحاسبة والصيدلية دون مراعاة الأولوية، كما لوحظ أنه لا يتم حفظ الملفات بطريقة آمنة، إذ كانت مكدسة ومكشوفة مما قد يعرضها للضياع واختلاط محتوياتها".
وكشف التقرير الذي أعد بموجب قرار مجلس الوزراء رقم (127/أ)، لغايات تقييم واقع الخدمات الرسمية، أنه "عند التوجه للمركز تبين عدم وجود شواخص إرشادية للاستدلال عليه، باستثناء شاخصة واحدة صغيرة جداً مثبتة أعلى عمود كهرباء، تم ملاحظتها بالصدفة، علماً أن المركز يحتاج لشواخص إرشادية أكثر وأوضح نظراً لوقوعه في مكان غير ظاهر خلف مختبرات وزارة الصحة، كما تم رصد وجود صندوق للشكاوى والاقتراحات، لكنه بحالة مهملة ولا توجد لوحة تشير لوجوده، ويبدو كأنه غير مستخدم".
أما عند زيارة مركز صحي معدي الأولي، فبين التقرير أنه "عند التوجه إلى المنطقة التي يقع فيها المركز، لوحظ عدم وجود شواخص إرشادية دالة عليه، حيث تم سؤال أكثر من شخص للاستدلال على موقعه".
وأظهر التقرير أن "تعامل موظفي المركز مع متلقي الخدمة كان بشكل ممتاز ولائق، حيث توجد آلية تبين تسلسل إجراءات تقديم الخدمة وكيفية الحصول عليها بالنسبة لمتلقي الخدمة، بالإضافة لعرض الهيكل التنظيمي وتوزيع الأقسام في مدخل المركز، كما توجد دورات مياه مخصصة للرجال والنساء، ومستوى النظافة ممتاز بشكل عام داخل وخارج المركز الصحي".

التعليق