كوريا الشمالية تأمل في اكتشاف "ميسي" آخر عبر مدرسة لكرة القدم

تم نشره في الأربعاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

مانيلا - يحظى ليونيل ميسي بشعبية جارفة بين طلاب مدرسة بيونغيانغ الدولية لكرة القدم التي يأمل مسؤولو كوريا الشمالية ان يكتشفوا من خلالها موهبة عظيمة مثل النجم الأرجنتيني.
وتقول هان اون جيونغ عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ان الزعيم كيم جونغ أون من أكبر الداعمين لهذه الاكاديمية التي افتتحت في حزيران (يونيو) من العام الماضي.
وتضم المدرسة 200 من الأولاد والبنات من سن التاسعة وما فوقها من الحالمين أن يكونوا نجوما في كرة القدم.
وقالت هان ان الطلاب يتم اختيارهم من جميع انحاء البلاد عبر مكتشفي المواهب ومن خلال خوض مباريات تجريبية.
وأبلغت مجموعة صغيرة من الصحفيين على هامش حفل توزيع جوائز الاتحاد الاسيوي الذي اقيم في العاصمة الفلبينية مانيلا: "كل الأطفال يحلمون بالسير على خطى نجوم عظام مثل كاكا وميسي. الكثير منهم يعشقون ميسي لانه لاعب رائع للغاية".
وتابعت: "ذهبت الى المدرسة وسألتهم من أفضل لاعب في العالم؟ وأجابوا جميعا ميسي، يقرأون كتبا عن ميسي عبر الانترنت ويمكنهم مشاهدة كل المباريات في مدرسة بيونغيانغ الدولية". وأشارت إلى أن المدرسة الجديدة بدأت عملها في 2012 بعد تولى الزعيم كيم العاشق لكرة السلة مقاليد السلطة عقب وفاة والده في أواخر 2011.-(رويترز)

التعليق