"ملتقى الأعمال" يوقع مذكرة تفاهم مع "تومسياد" التركية

تم نشره في الأربعاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

عمان - الغد - وقع ملتقى الأعمال الفلسطيني الأردني مذكرة تفاهم وشراكة مع جمعية رجال الأعمال الأتراك "تومسياد" في مدينة اسطنبول التركية الخميس الماضي على هامش مؤتمر منتدى الأعمال الفلسطيني الدولي.
ودعا رئيس مجلس إدارة ملتقى الأعمال طلال البو جمعية "التومسياد" ممثلة برئيسها حسن سرت إلى زيارة الأردن والاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة لاسيما في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بما توفره من بيئة جاذبة للاستثمار.
وقال البو "إن ملتقى الأعمال يسعى إلى النهوض بالاقتصاد الوطني الأردني وجذب المزيد من الاستثمارات الخارجية إلى المملكة وخاصة الاستثمارات التركية".
ودعا ألبو رجال الأعمال في جمعية "التومسياد" إلى المشاركة بالفعاليات كافة التي ينظمها ملتقى الأعمال في الأردن وخارجه.
من جهته؛ أكد رئيس جمعية "التومسياد" سرت أهمية هذه الاتفاقية لكلا الطرفين؛ لافتا إلى أن من شأنها تعزيز العلاقات التجارية الأردنية التركية.
وأضاف سرت "أن الشعب التركي يحب الشعبين الأردني والفلسطيني"، مبينا ضرورة الوقوف مع الشعب الفلسطيني ليعيش حياة أفضل.
وقال في كلمته أثناء توقيع مذكرة التفاهم "اليوم يجب أن نعمل معا، مجيئكم إلى اسطنبول مهم لتعزيز آفاق التعاون بين البلدين، يجب أن نفكر معا بنجاح مشترك ينعكس إيجابا على شعوبنا".
بدوره؛ قال رجل الأعمال خطاب البنا "إن الأردن هو المتنفس الوحيد للفلسطينيين وهو بوابة فلسطين إلى العالم".
وقال "يجب أن نتبادل الخبرات ونستفيد من بعضنا بعضا ونعمل على تفعيل علاقاتنا الثنائية لبناء شراكة حقيقية بين رجال الأعمال العرب والأتراك".
وحث البنا رجال الأعمال الأتراك على الاستثمار في الأردن والاستفادة من الاتفاقية التي وقعها الأردن مع الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي عبر إنشاء استثمارات وصناعات تركية في المملكة والنفاذ من خلال الأردن إلى الدول الأوروبية وأميركا.
من جهته؛ أعرب ممثل غرفة صناعة عمان فتحي الجغبير، عن اعتزازه بالتقدم الذي حققته تركيا، وعن المواقف التركية الداعمة للقضية الفلسطينية.
وبين الجغبير أن الأردن وفلسطين شعب واحد، لافتا إلى ضرورة تفعيل المقاطعة، مضيفا "يقع على عاتقنا نحن كرجال أعمال مقاطعة البضائع الصهيونية".
وتضم جمعية رجال الأعمال الأتراك "تومسياد" في عضويتها 12 ألف رجل أعمال ولها فروع في العديد من الدول.

التعليق