توقع ارتفاع مساهمة قطاع السياحة في الناتج القومي الإماراتي

تم نشره في الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • برج العرب أحد ابرز المعالم السياحية في دبي - (أرشيفية)

أبو ظبي-  قال تقرير لموقع "هوتل اندريست دوت كوم hotelandrest.com" إن مساهمة قطاع السياحة في إجمالي الناتج القومي للإمارات، ارتفعت من نسبة 1 % العام 1971 إلى 8.5 % خلال العام 2014، ما يعكس حجم النمو الكبير في هذا القطاع خلال الأعوام الـ43 الماضية علي قيام دولة الإمارات.
وحسب التقرير الذي صدر حديثا بمناسبة اليوم الوطني الـ43 لدولة الإمارات، فإن مساهمة قطاع السياحة في إجمالي الناتج القومي للإمارات سوف تصل هذا العام إلى أكثر من 60 مليار درهم.
وقال التقرير إنه في ظل التوسع في قطاع السياحة في دولة الإمارات وخطة دبي لبناء مقر اكسبو 2020 والفنادق والمراكز التجارية العملاقة المحيطة به، فإن التوقعات تشير إلى ارتفاع العائد من السياحة إلى 80 مليار درهم بحلول العام 2024، لتبقى حصة القطاع في إجمالي ناتج الدخل القومي ضمن 4 %.
وحسب التقرير، فإنه إذا ما استمر نمو القطاع السياحي بهذه المعدلات المرتفعة في السنوات العشر المقبلة، فإن هذا القطاع سيرفع من حصته في الناتج المحلي الإجمالي لتبلغ 12.1 %، وهي نسبة كبيرة تنافس مساهمة قطاعات مهمة، كالصناعات التحويلية وقطاع الخدمات المالية، كما أن ذلك سيؤدي إلى أن تصبح دولة الإمارات إحدى أكبر ثلاث دول سياحية في الشرق الأوسط؛ حيث استحوذت الإمارات على سبيل المثال في العام الحالي، وفق تقرير مجلس السفر والسياحة العالمي، على 41 % من إجمالي الاستثمارات السياحية في الشرق الأوسط بمبلغ 40.5 مليار درهم (11 مليار دولار)، وهو ما يمثل في الوقت نفسه 20.9 % من مجموع الاستثمارات في الدولة للعام 2011، مما سيشكل إلى جانب التطورات الأخرى التي أشرنا إليها نقلة نوعية للقطاع السياحي بشكل خاص ولتنويع مصادر الدخل للاقتصاد المحلي بشكل عام.ويتوقع التقرير تدفق المزيد من السياح إلى دولة الإمارات على مدى السنوات المقبلة، بفضل الأمان والاستقرار والوجهات السياحية الراقية والتنافسية وسهولة الوصول إلى الإمارات من مختلف أنحاء العالم بفضل طيران الإمارات والاتحاد للطيران والعربية وفلاي دبي، وتشير التقديرات إلى أن عدد السياح الواصلين إلى الإمارات من مختلف أنحاء العالم سوف يرتفع  إلى 39.9 مليون سائح بحلول 2024، مما يعني ارتفاع الإنفاق السياحي في الدولة إلى أكثر من 100 مليار درهم تقريبا.
وقال التقرير إنه مع اكتمال مطار أبوظبي الدولي الجديد العام 2017 ومطار آل مكتوم الجديد ومنطقة مطار دبي وورلد سنترال سوف تزداد القدرة الاستيعابية لمطارات الدولة إلى أكثر من 60 مليون مسافر سنويا.وأشار إلى أنه مع تزايد الاستثمارات الحكومية والخاصة في إقامة الفنادق والمنتجعات والمرافق السياحية في أبوظبي ودبي، سوف يشهد القطاع السياحي مزيدا من الازدهار. وذكر أن أبوظبي تشهد استثمارات ضخمة تهدف إلى تعزيز المكانة السياحية لها على المستوى الإقليمي والعالمي ومنها إنشاء متحف الشيخ زايد الوطني ومتحفي اللوفر وغوغنهايم في جزيرة السعديات.
وأشار التقرير إلى التطور الذي شهده القطاع السياحي، من حيث نسبة مساهمة هذا القطاع في الناتج القومي، فهذه النسبة التي لم تتجاوز 1 % قبل أربعين عاماً، أي عند قيام الاتحاد، ارتفعت لتصل إلى نحو 10.4 % من حجم الناتج المحلي الإجمالي للإمارات في الوقت الحاضر. وذكر أن القطاع السياحي يقف الآن إلى جانب أهم القطاعات الاقتصادية غير النفطية التي تسهم في تنويع مصادر الدخل القومي في دولة الإمارات؛ حيث يتوقع أن تزداد أهمية هذا القطاع في العقود المقبلة؛ وذلك لوجود بنية تحتية تتيح تطوير القطاع السياحي على أكثر من صعيد.-(وكالات)

التعليق